كاتربيلر تحطم تقديرات وول ستريت بدعم من نمو قوي للمبيعات في أمريكا الشمالية

طباعة

أعلنت كاتربيلر أرباحاً وإيرادات تفوق تقديرات وول ستريت بدعم من طلب قوي على نحو غير متوقع على معداتها للتشييد في أمريكا الشمالية ومبيعات نشطة في الصين وهو ما دفع أسهمها للصعود 7% في التعاملات المبكرة.

ورفعت الشركة أيضا توقعاتها للعام بكامله للمبيعات والأرباح متوقعة أن تقفز إيرادات أنشطتها للتشييد حوالي 20% وأنشطتها للتعدين 30%.

وزادت المبيعات في أمريكا الشمالية، أكبر سوق لكاتربيلر، بنسبة 27% في الربع الثالث المنتهي في الثلاثين من سبتمبر/ أيلول.

في حين صعدت إيرادات التشييد من المنطقة 31% إلى 2.17 مليار دولار في حين زادت الإيرادات من الموارد الأخرى، بما في ذلك التعدين، 28% إلى 581 مليون دولار.

وتساءل بعض المحللين عما إذا كان بمقدور الشركة أن تحافظ على مثل هذه المعدت المرتفعة للنمو.

وفي منطقة آسيا-المحيط الهادي، ثالث أكبر سوق لكاتربيلر، قفزت المبيعات 57% إلى 1.29 مليار دولار مدعومة بطلب من الصين.

وصعد سهم كاتربيلر إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 140.44 دولار عقب إعلان النتائج لكنه تراجع عن بعض مكاسبه في وقت لاحق، وبلغت مكاسب السهم 42% منذ بداية العام مقارنة مع زيادة قدرها 18% في المؤشر داو جونز الصناعي ببورصة وول ستريت.

ومع استبعاد تكاليف إعادة الهيكلة بلغت حصة السهم من الأرباح للربع الثالث 1.95 دولار مقارنة مع متوسط تقديرات المحللين البالغ 1.27 دولار للسهم وفقا لتومسون رويترز آي/بي/إي/إس.

وتضاعف صافي الأرباح حوالي أربع مرات إلى 1.06 مليار دولار، وقد زاد إجمالي الإيرادات إلى 11.41 مليار دولار وهو أيضا أعلى من تقديرات السوق البالغة 10.65 مليار دولار.

وقالت الشركة إنها الآن تتوقع أن تصل المبيعات والإيرادات للعام 2017 إلى 44 مليار دولار ارتفاعا من تقديراتها السابقة التي تراوحت من 42 مليار إلى 44 مليار دولار، وتتوقع أيضا تعديل حصة ربح السهم للعام إلى 6.25 دولار إرتفاعا من 5.00 دولارات.