تباين أداء الأسهم الأوروبية وسهم إيه.إم.إس الموردة لأبل يقفز

طباعة

تلقت أسهم الشركات الموردة لأبل دعما من نتائج قوية لإيه.إم.إس لصناعة الرقائق الالكترونية اليوم الثلاثاء لكن أداء الأسهم الأوروبية اتسم بالتباين في الوقت الذي ينتظر فيه المستثمرون اجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي يعقد لاحقا هذا الأسبوع.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الجلسة منخفضا 0.4%، على الرغم من ارتفاع جميع المؤشرات الألمانية والفرنسية والإيطالية والإسبانية.

ومع استبعاد تأثير تقارير أرباح الشركات، تظل التداولات فاترة بينما ينتظر المستثمرون اجتماع البنك المركزي الأوروبي المقرر عقده يوم الخميس وهو المحفز القادم للسوق.

وقفزت أسهم ايه.إم.إس 22% بعد أن أعلنت الشركة عن مبيعات تقل عن التوقعات بقليل للربع الثالث من العام. ويقول محللون إن التوقعات القوية للربع الرابع الصادرة عن الشركة، وهي من بين موردي أبل، بددت أثر المبيعات التي جاءت دون التوقعات.

وارتفعت أسهم شركات أخرى منكشفة على طرح هاتف (آيفون تن) أيضا مع صعود أسهم ديالوج لأشباه الموصلات 2.8% وإس.تي مايكرو إلكترونكس 1.3%.


وقادت أسهم بانكو سابادل وكايكسا بنك وسانتاندر مؤشر إيبكس الإسباني للارتفاع بعد أن أعلن كايكسا أن تدفقات الودائع الخارجة من البنك تباطأت منذ أن نقل مقره خارج إقليم قطالونيا.

في حين زاد مؤشر قطاع البنوك في منطقة اليورو 1.3%، في أكبر زيادة ليوم واحد في أكثر من أسبوعين، في الوقت الذي حقق فيه كومرتس بنك أيضا ارتفاعا قويا.

هذا وقفزت أسهم البنك الألماني ستة في المئة بعد أن قالت مصادر إنه عين جولدمان ساكس وروتشيلد للمساعدة في الدفاع ضد عروض استحواذ محتملة.

وأغلق المؤشر فايننشال تايمز البريطاني مرتفعا 0.09% في حين صعد المؤشر كاك الفرنسي 0.15 % وداكس الألماني 0.08%.