موجة جديدة من الهجمات الإلكترونية تستهدف أوكرانيا وروسيا

طباعة

استهدفت هجمات إلكترونية باستخدام الفيروس "باد رابيت" أوكرانيا وروسيا مما تسبب في تأجيل رحلات في مطار أوديسا بأوكرانيا وأثر على عدد من المواقع الإعلامية في روسيا بما في ذلك وكالة إنترفاكس للأنباء.

ويبدو أن الهجوم واحد من أكبر الهجمات منذ هجوم نوت بيتيا الإلكتروني في يونيو/ حزيران الذي ضرب أوكرانيا في بادئ الأمر ثم انتشر في أنحاء العالم.

وقالت إنترفاكس، وهي واحدة من أكبر وكالات الأنباء في روسيا، إن بعض خدماتها أصيب بسبب "هجوم فيروسي لم يسبق له مثيل"، وقال نائب الرئيس التنفيذي للوكالة يوري بوجوريلي لرويترز إن الوكالة ستعود للعمل بنهاية اليوم.

وذكرت متحدثة باسم مطار أوديسا أنه جرى تأجيل بضع رحلات لأن العمال اضطروا لمراجعة بيانات المسافرين يدويا، كما أبلغت شبكة مترو الأنفاق في كييف أيضا عن اختراق نظام الدفع لكنها قالت إن القطارات تسير بشكل طبيعي.

وأعلنت شركة أمن الإنترنت الروسية كاسبرسكي لاب "وفقا لبياناتنا فإن معظم الضحايا الذين استهدفتهم هذه الهجمات موجودون في روسيا.

شاهدنا أيضا هجمات مشابهة لكن أقل في أوكرانيا وتركيا وألمانيا"، وأبلغ قائد شرطة الانترنت الأوكرانية رويترز أن البلاد "لم تتأثر تقريبا".

وقال باحثون أمنيون إن باد رابيت يبدو نوعا من البرمجيات الخبيثة المعروفة باسم رانسوم وير أو برمجيات الفدية هي مضرة لأنها تعمل على تشفير البيانات على أجهزة الكمبيوتر مما يجعلها غير صالحة للعمل أو يوقف في بعض الأحيان الأنشطة في المنظمات التي تستخدمها.