منطقة اليورو تسجل نمواً أسرع من المتوقع في الربع الثالث والتضخم يتباطأ في أكتوبر

طباعة

أظهرت بيانات وتقديرات أولية نمو اقتصاد منطقة اليورو بوتيرة أسرع من التوقعات في الربع الثالث وتراجع البطالة لأدنى مستوى في نحو تسعة أعوام، في حين تباطأ معدل تضخم أسعار المستهلكين من جديد في أكتوبر تشرين الأول بعد تسارعه في الشهرين الماضيين.

وقدر مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات) أن الناتج المحلي الإجمالي في الدول التسع عشرة بمنطقة اليورو نما بنسبة 0.6% في الفترة بين يوليو تموز وسبتمبر أيلول مقارنة مع الأشهر الثلاثة السابقة وبنسبة 2.5 % مقارنة مع الفترة
ذاتها قبل عام.

وتوقع اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز نموا فصلياً 0.5% وسنويا 2.4%، وساهم النمو الاقتصادي في خفض معدل البطالة بمنطقة اليورو لأقل مستوى منذ يناير كانون الثاني 2009 متجاوزا توقعات السوق.

هذا وانخفض معدل البطالة إلى 8.9% من القوة العاملة أو 14.513 مليون عاطل في سبتمبر أيلول مقارنة مع نسبة معدلة بالخفض بلغت 9% في أغسطس آب أو ما يعادل 14.609 مليون عاطل، وكان خبراء الاقتصاد توقعوا في استطلاع رويترز وصول معدل البطالة إلى 9%.

لكن معدل نمو أسعار المستهلكين في أكتوبر تشرين الأول نزل إلى 1.4% على أساس سنوي، بحسب تقديرات يوروستات، من 1.5% في الشهرين السابقين.

ويرجع ذلك في الأساس إلى تباطؤ نمو أسعار الطاقة، التي ارتفعت 3% على أساس سنوي في أكتوبر تشرين الأول مقابل 3.9% في سبتمبر أيلول.

في حين ارتفعت أسعار الأغذية غير المصنعة 2.8% بعد زيادة نسبتها 1.5% في سبتمبر أيلول.

ومع استبعاد أسعار الأغذية غير المصنعة والطاقة المتقلبة، يكون التضخم قد تباطأ إلى 1.1% في أكتوبر تشرين الأول من 1.3% في سبتمبر أيلول.