مبادلة الإماراتية ضمن الراغبين في شراء حصة بشبكة للغاز مملوكة لبتروبراس

طباعة

قالت أربعة مصادر مطلعة لرويترز إن شركتي إنجي الفرنسية للطاقة ومبادلة للتنمية المملوكة لحكومة أبوظبي من بين 20 مجموعة مهتمة بالسيطرة على حصة في شبكة خطوط أنابيب غاز مملوكة لبتروليو برازيليرو (بتروبراس) البرازيلية.

وأضافت المصادر أن من بين المهتمين أيضا شركة الاستثمار البرازيلية باتريا إنفستمنتوس وشركة الاستثمار الحكومية الكندية سي.بي.بي.آي.بي ومجموعة الاستثمار المباشر إي.آي.جي جلوبال إنرجي بارتنرز.

وستتلقى بتروبراس التي تسيطر عليها الحكومة البرازيلية مجموعة أولى من المقترحات غير الملزمة لحصة نسبتها 90% في ترانسبورتادورا أسوسيادا دي جاس (تي.ايه.جي) في موعد أقصاه نهاية نوفمبر تشرين الثاني حسبما قالت المصادر.

وتمتلك تي.ايه.جي أربعة آلاف و500 كيلومتر من خطوط أنابيب الغاز في منطقة شمال شرق البرازيل.

ولم ترد بتروبراس وإي.آي.جي وإنجي حتى الآن على طلبات للتعقيب بينما امتنعت سي.بي.بي.آي.بي ومبادلة وباتريا عن التعليق، وبيع تي.إيه.جي جزء من برنامج لبيع أصول يستهدف جمع 21 مليار دولار في عامي 2017 و2018 حيث تسعى بتروبراس لتقليص ديونها المتراكمة البالغ حجمها 95 مليار دولار، وهي أكبر ديون من نوعها في قطاع النفط العالمي.

وارتفعت أسهم بتروبراس الممتازة 0.66% إلى 16.88 ريال برازيلي اليوم موسعة مكاسبها منذ بداية العام إلى 13.6%.

وقال أحد المصادر إن بتروبراس تسعى للحصول على سعر يتجاوز 5.2 مليار دولار الذي دفعته العام الماضي مجموعة تقودها بروكفيلد لإدارة الأصول لشراء شركة أخرى لخطوط أنابيب الغاز هي نوفا ترانسبورتادورا دو سوديست التي تملك شبكة أكبر تغطي جنوب شرق البرازيل.

وأضافت المصادر أنه على الرغم من أن تي.إيه.جي لديها شبكة أصغر وتخدم مساحة مسؤولة عن حصة أقل من استهلاك الغاز الطبيعي، من الممكن أن تكون الآفاق الأفضل للنمو الاقتصادي والاستثمارات مبررا لسعر أعلى.