البنك الدولي: مصر تتراجع في سهولة الأعمال والإمارات تتصدر المنطقة

طباعة

أظهر تقرير للبنك الدولي أن مصر تراجعت ستة مراكز في ترتيب سهولة ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2018 لتحتل المركز 128 من بين 190 اقتصادا على مستوى العالم وذلك مقارنة مع المركز 122 في التقرير السابق.

وقال البنك الدولي إن مصر عززت حماية مساهمي الأقلية عبر زيادة حقوقهم ودورهم في اتخاذ القرارات الرئيسية للشركات لكنه أضاف أن تسجيل الملكية أصبح أكثر صعوبة عبر زيادة تكلفة التحقق والمصادقة على عقود البيع.

وخلص التقرير إلى أن السعودية، أكبر اقتصاد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، احتلت المركز 92 من بين 190 دولة لتتراجع مركزين عن التقرير السابق.

وأَضاف البنك الدولي إن المملكة نفذت ستة إصلاحات من بينها تحسين كفاءة نظام إدارة الأراضي لتيسير عملية تسجيل الملكية ونتيجة لذلك بات لدى السعودية عملية تتسم بالكفاءة لتسجيل الأراضي حيث يستغرق نقل الملكية 1.5 يوم فقط دون تكلفة.

واحتلت الإمارات العربية المتحدة المركز 21 لتتقدم بذلك خمسة مراكز من المركز 26 في التقرير السابق وفقا لبيانات التقرير.

وأِشار البنك الدولي إن الإمارات نفذت العدد الأكبر من الإصلاحات في المنطقة خلال الخمسة عشر عاما الماضية وإنها احتلت المركز الأول من حيث سهولة ممارسة أنشطة الأعمال بين اقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

في حين احتلت الكويت المرتبة 96 في سهولة ممارسة أنشطة الأعمال عالميا لتتقدم بذلك من المركز 102 الذي حققته في التقرير السابق.

وقال البنك الدولي إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوجه عام نفذت "29 إصلاحا في السنة الماضية وخلال الخمسة عشر عاما الماضية نفذت المنطقة 292 إصلاحا ونتيجة لذلك يستغرق بدء النشاط التجاري 17 يوما في المتوسط في المنطقة بالمقارنة مع 43 يوما في عام 2003. لكن المنطقة تتخلف في القضايا المتصلة بالمساواة بين الجنسين إذ أن 14 اقتصادا تفرض حواجز إضافية على رائدات الأعمال".

هذا احتلت قطر المركز 83 على مستوى العالم دون تغير عن مركزها في التقرير السابق.

و بالحديث عن روسيا قال البنك الدولي إن ممارسة الأعمال في روسيا أصبحت أسهل مجددا على مدى العام السابق، لكن البلاد تحتاج إلى التعامل بشكل أفضل في إصدار تصاريح البناء وأن تحسن التجارة الخارجية.

وتقدمت روسيا إلى المركز 35 من بين 190 دولة في تصنيف البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال لعام 2018 وذلك من المركز 40 في 2017.

وأشار البنك الدولي في تقرير سنوي إلى أن روسيا تبلي بلاء حسنا فيما يتعلق بتقديم خدمة الحصول على الكهرباء وتسجيل الملكية. وأصبحت روسيا أيضا مكانا أفضل لبدء النشاط التجاري.

ومن ناحية أخرى قفزت الهند إلى المركز 100 في تصنيف البنك الدولي للدول من حيث سهولة ممارسة أنشطة الأعمال وذلك للمرة الأولى في تقرير البنك لعام 2018، متقدمة نحو 30 مركزا، مدفوعة بإصلاحات في الحصول على الائتمان وإمدادات الكهرباء وحماية مستثمري الأقلية.

وصنف التقرير، الذي يستند إلى بيانات من العاصمة نيودلهي والمركز التجاري مومباي، الهند بين أفضل "عشرة اقتصادات من حيث تحسين بيئة الأعمال هذا العام"، حيث حققت الهند أداء أفضل في ثمانية من بين عشرة مؤشرات للأعمال.

لكن البنك أشار إلى أن الهند متأخرة في مجالات من بينها "بدء النشاط التجاري" و"إنفاذ العقود"، و"استخراج تصاريح البناء".

وصنف تقرير البنك الدولي، الذي يغطي الفترة من الثاني من يونيو حزيران من العام الماضي إلى الأول من يونيو حزيران من العام الحالي، الهند في صدارة دول جنوب آسيا.