البنك المركزي المصري يتوقع انخفاض معدلات التضخم في مصر بنسبة 50% بداية 2018

طباعة

توقع محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر أن تنخفض معدلات التضخم في مصر بنسبة 50% بداية العام المقبل، وأن تعود لمستويات ما قبل تحرير سعر الصرف بحلول منتصف ألفين وثمانية عشر، كما أشار إلى أن سعر الصرف لم يعد هدفا للبنك المركزي وأن البنك لا يتدخل في تحديد سعر لصرف الجنيه أمام العملات الأجنبية.

ومن جهة أخرى، كشف محافظ البنك المركزي المصري عن ارتفاع إيرادات قطاع السياحة إلى تسعمائة وأربعين مليون دولار خلال شهر أغسطس الماضي مقارنة بمائتين وعشرين مليون دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي، مؤكدا أن الأشهر الثلاثة الأخيرة شهدت ارتفاعا كبيرا في إيرادات السياحة يتجاوز ما كانت عليه خلال عام ألفين وعشرة.