شركات ناشئة تجني المال من أنشطة مفيدة للبيئة

طباعة

يشهد التقدم المنجز في شركات لإعادة تدوير ثاني أكسيد الكربون لأغراض ربحية على قدرة التقنيات الجديدة على المساهمة في مكافحة التغير المناخي الذي كان في صلب المواضيع التي تناولتها قمة الويب هذا الأسبوع في لشبونة.

ويقول كرستوف غيبالد مدير شركة "كلايمووركس" في سويسرا "لقد أنشأنا هذه السنة مصنعنا التجاري الأول وهو قادر على امتصاص ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويا، وهذا شيء بسيط نسبة للتحديات المناخية الناجمة عن ملايين الأطنان" لكن الشركة مستعدة لرفع نسبة مساهمتها في مكافحة الاحترار.

هذا وتمكنت الشركة التي خرجت من رحم المعهد التقني في زوريخ من تصميم أجهزة تسحب غاز ثاني أكسيد الكربون من الجو وليس من مصادر التلوث نفسها كمداخن المصانع.

وهذه الأجهزة التي تشبه أجهزة التبريد على أسطح المباني وضعت على سطح معمل لمعالجة النفايات في منطقة زوريخ.

وبعد ذلك تبيع الشركة الغاز إلى مؤسسة زراعية تضخه في خيم الزراعة لتسريع عملية التمثيل الضوئي للنبات.

ينظر إلى هذه الطريقة القائمة على جمع غاز ثاني أكسيد الكربون من المناطق الصناعية على أنها من أنجح الطرق في تقليص انبعاثات هذا الغاز المسبب لارتفاع حرارة الأرض لكنها ما زالت محدودة جدا بسبب كلفتها المرتفعة.

ويقول غيبالد الذي أسس شركته قبل ثماني سنوات "حتى الآن هناك خمس شركات فقط تعمل في هذا المجال نعمل بعقلية تعاون لا تنافس لأن هناك ما يكفي من كربون للجميع".

وإحدى الشركات الناشئة التي تتكسب من نشاطها المفيد للبيئة "لانزاتيك" التي تأسست في العام 2005 في نيوزيلندا وهي تنوي البدء بجني الأموال بفضل تقنيتها التي تسمح "بتحويل التلوث إلى منتجات جديدة" بحسب مديرتها البيئية فريا بورتون.

وتقول "نحن نعمل الآن على إنشاء أول مصنعين تجاريين لنا واحد في الصين والثاني في بلجيكا" لتحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى وقود باستخدام بكتيريا تجعله يختمر.

وتضيف "منتجاتنا ستكون لها كلفة تعادل سعر أنواع الوقود البديل الأرخص كلفة في السوق".

ومن شأن هذه المسارات الجديدة أن تساهم في ما تسميه المفوضية الأوروبية للعلوم والابتكار بالاقتصاد الدائري وليس الأفقي أي ان فضلات مؤسسة ما يمكن أن تكون المواد الأولية لمؤسسة أخرى.

وأكد نائب الرئيس الأميركي السابق آل غور الذي دعي لاختتام "ويب ساميت" الخميس أن التكنولوجيا البيئية من شأنها أن تشكل ثورة في الأرض.

وقال آل غور الحائز جائزة نوبل للسلام في العام 2007 "عالمنا على أبواب ثورة مستدامة بنطاق الثورة الصناعية هي رهن سرعة الثورة المعلوماتية".