المركزي العراقي يخفف القيود على البنوك الخاصة في كردستان

طباعة

نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر بالبنك المركزي العراقي قولهم إن البنك خفف القيود على البنوك الخاصة في إقليم كردستان ليسمح لها بإعادة فتح الفروع هناك.

ويشير الرجوع عن هذه القيود إلى خطوة نحو تخفيف التصعيد في صراع بين بغداد والمنطقة الكردية تفجر بعد أن أجرى الأكراد استفتاء على الاستقلال في سبتمبر/أيلول.

وكان البنك المركزي أغلق الفروع الأسبوع الماضي ردا على مساعي الإقليم للانفصال.

وكانت مصادر مصرفية قد أوضحت عندما صدر أمر إغلاق الفروع المصرفية الأسبوع الماضي إن الإجراء يهدف إلى التحكم في تدفق العملة الصعبة إلى اقليم كردستان.

وقالت المصادر إن البنك المركزي سيراقب معاملات العملة الأجنبية عن كثب.

وردت حكومة بغداد على استفتاء الاستقلال الكردي بأن استولت سريعا على مدينة كركوك التي كانت تحت السيطرة الكردية وعلى مناطق أخرى متنازع عليها بين الأكراد والحكومة المركزية.

وحظرت أيضا الرحلات الجوية المباشرة إلى كردستان وطالبت بالسيطرة على المعابر الحدودية.

وبسبب النزاع تنحى مسعود برزاني رئيس اقليم كردستان عن منصبه الذي شغله لفترة طويلة، وتحاول الحكومة التي يرأسها إبن أخيه رئيس الوزراء نيجيرفان برزاني التفاض على نهاية للمواجهة.

وقالت السلطات في كردستان العراق في وقت سابق إنها ستقبل قرار محكمة اتحادية يحظر على الاقليم الانفصال وهو ما يشير إلى مرحلة جديدة في مساعي استئناف المفاوضات المتعثرة حول مصير الإقليم.