فنزويلا توقع اتفاقاً لإعادة هيكلة دينها مع موسكو

طباعة

وقعت فنزويلا التي أعلنتها عدة وكالات تصنيف في حالة تخلف جزئي عن الدفع اتفاقاً في موسكو الاربعاء لاعادة هيكلة دين بنحو ثلاثة مليارات دولار حصلت عليه من هذا البلد في العام 2011 بحسب ما أعلن مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس.

ولم يوضح المصدر تفاصيل الاتفاق اذ من المفترض أن يتم الاعلان عنه خلال مؤتمر صحافي وشيك لوزير المالية الفنزويلي سيمون سيربا في موسكو.

وتؤكد كراكاس التي تمر بأزمة اقتصادية خانقة نتيجة انهيار أسعار النفط والعقوبات الاميركية أنها "تحترم التزاماتها المالية" لكن المتاعب تتوالى بالنسبة الى هذا البلد حيث يعاني السكان من نقص حاد في الاغذية والادوية بسبب عدم توفر السيولة لاستيرادها.

وقررت وكالتا التصنيف "ستاندارد اند بورز" ونظيرتها "فيتش" الثلاثاء إعلان فنزويلا في حالة تخلف جزئي عن السداد وأشارتا إلى أن الحكومة لم تتمكن من دفع مستحقات على دينها الخارجي بعد فترة سماح من ثلاثين يوماً.

وتريد فنزويلا التي تضررت إلى حد كبير بانهيار أسعار النفط إعادة هيكلة دينها الخارجي الذي يقدر ب150 مليار دولار لانها لم تعد تملك أكثر من 9.7 مليارات دولار في احتياطيها من النقد الاجنبي، ويتوجب عليها تسديد 1.47 مليار دولار على الاقل قبل نهاية العام الجاري ثم ثمانية مليارات اخرى في 2018.

وقد تجد فنزويلا التي كانت أغنى بلد في أميركا اللاتينية نفسها مقطوعة عن الأسواق المالية وقد تواجه ملاحقات ومصادرة أرصدة وفروع لشركات في الخارج.