الجنيه السوداني يهبط إلى مستوى تاريخي في السوق السوداء

طباعة

تراجعت العملة السودانية إلى مستوي قياسي منخفض في السوق السوداء، مع تداولها عند 27 جنيها مقابل الدولار، انخفاضا من 25 جنيها يوم أمس وهو ما دفع كبار المستوردين إلى وقف أنشطتهم في محاولة لتفادي خسائر.

وانخفضت قيمة الجنيه السوداني في الأسابيع الماضية بعد قرار واشنطن رفع العقوبات الاقتصادية عن البلاد، وهو ما شجع تجارا على زيادة نشاطهم، لكنه زاد الطلب على العملة الأجنبية الشحيحة بالفعل.

ورفعت الولايات المتحدة الشهر الماضي عقوبات وحظرا تجاريا استمرا 20 عاما، قائلة إن السودان حقق تقدما في التعاون في مكافحة الإرهاب وفي حل النزاعات الداخلية.

ويبقي البنك المركزي سعر الصرف الرسمي للعملة عند 6.7 جنيه مقابل الدولار، ويقول إنه ليس لديه نية لتعويم الجنيه. ورغم ذلك، يدرس المركزي أيضا إجراءات لإجتذاب الاستثمارات وتحسين الاقتصاد، الذي تضرر عندما انفصل الجنوب في 2011 آخذا معه ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط.

ومن بين الإجراءات التي يدرسها السودان إلغاء الدعم وإتخاذ خطوات لسد الفجوة بين سعر الصرف الرسمي والسعر غير الرسمي.

يذكر أن معدل التضخم في السودان قد هبط على أساس سنوي في أكتوبر/تشرين الأول، لكنه يبقى فوق 30%.

وقال المدير التنفيذي لشركة تستورد أجهزة كهربائية "أوقفنا جميع المبيعات اليوم حتى لا نواجه خسائر لأن سعر الدولار يقفز فوق التقديرات والتوقعات".

ويعتمد المستوردون السودانيون منذ وقت طويل على السوق السوداء للحصول على العملة الأجنبية بسبب ندرتها في البنوك.