أوراسكوم للتنمية مصر تتطلع لسداد ما يقارب المليار جنيه من ديونها في 2018

طباعة


قال الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للتنمية مصر التابعة للملياردير المصري سميح ساويرس إن شركته إذا نجحت في سداد ما بين 700 مليون جنيه إلى مليار جنيه من ديونها في 2018 سيتحسن وضعها المالي كثيرا.

وجاءت تصريحات خالد بشارة الرئيس التنفيذي للشركة بعد الإعلان عن تحول الشركة للربحية في الربع الثالث من هذا العام بتحقيق صافي ربح بعد الضرائب وحقوق الأقلية 76.3 مليون جنيه (4.3 مليون دولار) مقابل خسارة 44.3 مليون جنيه قبل عام.

وبلغت القروض والتسهيلات البنكية للشركة 4.544 مليار جنيه بنهاية سبتمبر أيلول الماضي.

هذا ونجحت الشركة في تحقيق صافي ربح بعد الضرائب وحقوق الأقلية 193.7 مليون جنيه في أول تسعة أشهر من هذا العام مقابل خسارة 150.3 مليون قبل عام.

وأضاف بشارة في مؤتمر صحفي عقد في القاهرة أن شركته أصبحت "تسير على الطريق الصحيح".

وعزا بشارة تحول شركته لتحقيق أرباح صافية إلى تحسن نسب الإشغال السياحية في مصر بجانب عدد من الفعاليات الفنية والرياضية والاقتصادية التي أقيمت في مدينة الجونة بالغردقة خلال الفترة الأخيرة.

وقفزت إيرادات البلاد من قطاع السياحة 211.8% إلى نحو 5.3 مليار دولار في أول تسعة أشهر من هذا العام، في حين زادت أعداد السياح الوافدين إلى البلاد 55.3%.

وبلغت نسب الإشغال في فنادق الشركة نحو 77% في أول تسعة أشهر من هذا العام مقابل 56% في الفترة المقابلة من العام الماضي.

يتمثل نشاط أوراسكوم للتنمية مصر التي مقرها القاهرة في الاستثمار بالمجال العقاري والسياحي وإدارة المنتجعات والتمويل العقاري.

وقال بشارة إن شركته ستنتهي في يونيو حزيران المقبل من تجديد كامل فنادقها في الجونة والبالغة 17 فندقا.

وأضاف أن شركته تعمل على زيادة عدد غرفها السياحية في الجونة خلال العامين المقبلين من نحو 2400 غرفة حاليا.

لكنه لم يخض في تفاصيل عن حجم الزيادة المستهدفة للغرف السياحية، ويكافح قطاع السياحة المصري، الذي يعد ركيزة أساسية للاقتصاد ومصدرا رئيسيا للعملة الصعبة، للتعافي عقب انتفاضة عام 2011 وما أعقبها من قلاقل أدت إلى عزوف السياح

وقال بشارة إن شركته وقعت مذكرة تفاهم لإنشاء مشروع سياحي في الساحل الشمالي بنظام الشراكة لكنها لم توقع على العقد النهائي بعد.