زيادة موازنة 2018 للاتحاد الأوروبي 14% إلى 145 مليار يورو

طباعة

وافق ممثلو حكومات دول الاتحاد الأوروبي على موازنة التكتل لعام 2018 بزيادة نسبتها 14.1% لتصل إلى 144.7 مليار يورو.

وبعد مفاوضات استمرت قرابة 16 ساعة جاءت الموافقة بدعم مبادرات لتوظيف الشباب وتحقيق النمو، وأيضاً تعزيز الأموال المخصصة لمجال البحوث والابتكار فيما يعرف ببرنامج «ايراسموس بلس».

هذه المبادرات جاءت على حساب تخفيضات شملت أموراً أخرى مثل تمويل لتركيا في مرحلة مفاوضات الانضمام لعضوية الاتحاد.

ويرجع سبب الزيادة الملحوظة في النفقات إلى التوفير المتوقع في المستقبل القريب لمخصصات مالية تمت الموافقة عليها منذ فترة طويلة، في إطار التخطيط المالي حتى 2020.

وفى هذا السياق، سيتم تخصيص أموال بقيمة 46.5 مليار يورو (بزيادة بنسبة 54.7% مقارنة بالعام الماضي) لمشروعات تعزز التماسك الاقتصادي والاجتماعي.

وتضمنت الموازنة رفعاً بنسبة 4% في نفقات مشروعات لدعم التوظيف والنمو الاقتصادي، ليصل إجمالي الأموال المخصصة لهذه المشروعات إلى 20.1 مليار يورو.

كما تضمنت زيادة ملحوظة في النفقات المخصصة لبرنامج البحث العلمي (هوريزون) 2020، ومشاريع توسعية في مجالات النقل والطاقة والاتصالات وبرنامج التبادل الشبابي (ايرازموس).

وخصصت الموازنة 56 مليار يورو بزيادة قدرها 3.6% لدعم المزارعين في أوروبا.