بريطانيا تقدم مقترحاً بفاتورة الخروج من الاتحاد الأوروبي قبل اجتماع ديسمبر

طباعة

قال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند إن بلاده ستقدم مقترحات بشأن كيفية تسوية التزاماتها المالية تجاه الاتحاد الأوروبي قبل اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل.

وتم إبلاغ رئيسة الوزراء تيريزا ماي الجمعة بأن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لكسر جمود محادث الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي كرر تأكيده على موعد نهائي في أوائل ديسمبر كانون الأول للمضي قدما في عرض فاتورة الخروج.

وقال هاموند لوسائل إعلام محلية "سنقدم مقترحاتنا للاتحاد الأوروبي في الموعد المقرر للمجلس".

هذا واجتمعت ماي الأسبوع الماضي مع زعماء أوروبيين على هامش قمة الاتحاد الأوروبي في جوتنبرج بالسويد في محاولة لكسر الجمود بشأن ما يتعين على بريطانيا دفعه لمغادرة الاتحاد خلال 16 شهرا.

وأشارت مرة أخرى إلى أنها ستزيد عرضا أوليا قدر بنحو 20 مليار يورو (24 مليار دولار) أي نحو ثلث ما يريده الاتحاد.

هذا وقال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند إن الحكومة وصلت إلى مفترق طرق بعد عام صعب وإن بريطانيا تقترب من المستوى الذي يمكن أن يبدأ عنده خفض الدين العام.

وقال الوزير "أعتقد أننا بلغنا مفترق طرق من نوع ما. شهدنا عاما صعبا"، مضيفا أن بريطانيا "على مشارف تحقيق بعض التقدم المهم" في محادثات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي التي تسير بخطى بطيئة ويبدو مرجحا أن ينخفض التضخم بعد تسجيل ارتفاع حاد.


وتابع "بعد سنوات عدة كافحنا فيها لخفض العجز (في الموازنة) واستمرت ديوننا في الارتفاع، أعتقد أننا أخيرا أمام مفترق طرق وأتوقع أن تبدأ الديون في الانخفاض".

وحدد هاموند لنفسه هدفا يتمثل في خفض الدين كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي.