منتجو النفط الروس ناقشوا مع وزارة الطاقة تمديد خفض الإمدادات 6 أشهر

طباعة

ذكرت وكالة "تاس" للأنباء نقلا عن مصادر أن منتجي النفط الروس ناقشوا مع وزارة الطاقة تمديدا مدته ستة أشهر لتخفيضات إنتاج الخام العالمية، وهي مدة تقل عن التسعة أشهر التي تحدث عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأشارت الوكالة إلى أن المصادر التي لم تسمها شاركت في الاجتماع.

وعقد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك اجتماعا مع منتجي نفط محليين الأسبوع الماضي لمناقشة الاتفاق الذي من المقرر أن ينتهي أجله في 31 مارس/آذار 2018.

ونقلت تاس عن أحد المصادر ممن شاركوا في الاجتماع قوله "جرت مناقشة التمديد لنصف سنة. وافق الجميع باستثناء جازبروم نفت حيث تتوقع الشركة تدشين مشروعات جديدة في عام 2018".

وذكرت تاس نقلا عن مصدر آخر قوله إن الاتفاق النهائي قد يتم خلال اجتماع بين المنتجين والوزارة بنهاية ديسمبر كانون الأول.

ومن المقرر أن تعقد روسيا ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اجتماعا في فيينا في الثلاثين من نوفمبر تشرين الثاني.

وقال نوفاك يوم أمس إن روسيا قد تحدد موقفها بشأن التمديد المحتمل للاتفاق في وقت لاحق من نوفمبر تشرين الثاني.

أضاف وقتها أنه سيناقش التمديد المحتمل للاتفاق مع منتجي النفط الروسي يوم الثلاثاء.

ولم ترد الوزراة على أسئلة مكتوبة بينما امتنع المتحدث باسم جازبروم نفت عن التعليق.

وذكرت "رويترز" الشهر الماضي نقلا عن مصادر في أوبك أن المنتجين يميلون إلى تمديد الاتفاق حتى نهاية عام 2018 وإن كان من المحتمل تأجيل القرار حتى أوائل العام القادم وفقا لظروف السوق.

وكان بوتين قال في أكتوبر/تشرين الأول إن الاتفاق بين أوبك ومنافسيها من منتجي النفط قد يتم تمديده إلى نهاية عام 2018.

وقلصت أوبك وروسيا بالإضافة إلى تسعة منتجين آخرين إنتاج النفط بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا منذ يناير/كانون الثاني.