صادرات الخام العراقي لأمريكا حتى أكتوبر تتجاوز حجم شحنات 2016 بالكامل

طباعة

أظهرت بيانات تومسون رويترز أن صادرات العراق النفطية إلى الولايات المتحدة هذا العام تمضي بوتيرة تقودها لبلوغ أعلى مستوى في تسعة أعوام وأن حجم الشحنات حتى أكتوبر/تشرين الأول تجاوز إجمالي ما تم تصديره في عام 2016 بالكامل.

وتشير الزيادة إلى رغبة العراق في سد الفجوة في الإمدادات التي تصل إلى أمريكا والناتجة عن التراجع الذي سجله أعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

وكانت آخر مرة تتجاوز فيها صادرات العراق للولايات المتحدة 200 مليون برميل في عام 2008 عندما بلغت آنذاك 202 مليون برميل.

ووفق بيانات تومسون رويترز، أرسل العراق ما إجماليه 170.4 مليون برميل من خام البصرة للولايات المتحدة حتى أكتوبر/تشرين الأول بارتفاع نسبته 19% مقارنة مع 142.7 مليون برميل جرى إرسالهم في عام 2016 بالكامل.

وتظهر البيانات أيضا أن إجمالي حجم شحنات الخام العراقي للولايات المتحدة حتى أكتوبر تشرين الأول زاد بمقدار 201 ألف برميل يوميا.

في المقابل، تقلصت حصة السعودية في واردات الخام الأمريكية في الصيف إلى 11% من إجمالي الواردات الأمريكية، وهي أقل نسبة من الواردات الأمريكية منذ عام 1985.

وهبط إجمالي حجم شحنات فنزويلا، العضو في أوبك، إلى الولايات المتحدة بمقدار 89 ألفا و100 برميل يوميا خلال الفترة ذاتها.

وبلغ إجمالي واردات النفط العراقي التي حصل عليها مشترون من ساحل الخليج الأمريكي، والذين يميلون إلى تفضيل الخامات الثقيلة، حتى أكتوبر/تشرين الأول 132.5 مليون برميل بارتفاع نسبته 22% مقارنة مع 108.7 مليون برميل للمنطقة في عام 2016.

وكان نصيب الأسد من حظ خامات البصرة الخفيفة في شحنات 2017 المتجهة إلى الولايات المتحدة حتى اليوم وبلغ حجمها 91.7 مليون برميل.
وشكلت خامات البصرة الثقيلة 71.7 مليون برميل وخامات مزيج البصرة 6.8 مليون برميل.