الإمارات الأولى عالمياً من حيث سهولة دفع الضرائب هذا العام

طباعة

12 ساعة فقط، هي المدة الزمنية التي تستغرقها عملية دفع الضريبة في الإمارات، الأمر الذي وضعها في المرتبة الأولى عالمياً من حيث سهولة دفع الضرائب هذا العام، حيث يصل متوسط الساعات اللازم لدفع الضريبة سنوياً إلى 240 ساعة على مستوى العالم ونحو 154 ساعة على مستوى منطقة الشرق الأوسط ، وذلك بحسب تقرير دفع الضرائب 2018 في منطقة الشرق الأوسط الصادر عن شركة PWC ومجموعة البنك الدولي، فهناك 162 دولة تطبق نظام ضريبة القيمة المضافة، مع إمكانية استرداد الشركة محل الدراسة لضريبة القيمة المضافة في 107 دول منها. ولا تتوفر إمكانية استرداد ضريبة القيمة المضافة في 51 دولة، خاصةً في أمريكا الجنوبية وإفريقيا. ،وبحسب التقرير فإن الاتحاد الأوروبي هو الأفضل أداء فيما يتعلق بسرعة استرداد ضريبة القيمة المضافة.

صوت: جوانا نصر، إختصاصية في تطوير القطاع الخاص - البنك الدولي

التقرير أشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط لا تزال تتمتع بأقل معدل لإجمالي الضرائب والمساهمات، وأقل وقت مطلوب للامتثال، مما يعكس محدودية الضرائب المفروضة على الشركات التي تشملها الدراسة واعتماد الحكومات على مصادر إيرادات أخرى،حيث يبلغ معدل الضرائب الإجمالي فيها 24%.

صوت نادين باسيل، شريك ضرائب لـPWC

وكون النظام الضريبي لا يزال جديدا على الإمارات، فقد أكد التقرير، بأن هذا النظام لن يؤثر على ترتيبها المتقدم في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال الصادر عن البنك الدولي، والذي صنفها في المرتبة الأولى عالمياً ضمن أحد مؤشراته الفرعية الخاصة بدفع الضرائب وذلك في نسخة المؤشر الصادرة العام الجاري.