جيه.بي مورغان: السعودية عازمة على العودة لمعركة الحصة السوقية بعد طرح أرامكو

طباعة

أعلن "جيه.بي مورغان" أن الطرح العام الأولي لشركة "أرامكو" السعودية سيكون من بين البيانات المهمة التي تشير إلى موعد عودة المملكة إلى المعركة من أجل الحصة في سوق النفط.

وأشار البنك إلى أن قرار السعودية زيادة الطاقة الإنتاجية سيكون نتاجا لتقلص نفوذها في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد الطرح العام الأولي لأرامكو.

وأضاف "رحلتنا إلى السعودية سلطت الضوء على زيادة مخاطر تأجيل قرار أوبك (بتمديد خفض الإنتاج) إلى الربع الأول من عام 2018 إذا ظلت الأسعار فوق 60 دولارا للبرميل.

وقال إن "نظرة المملكة" هي أنها ستنظر في أمر زيادة الطاقة الإنتاجية في الأجل الطويل إلى 13.5 مليون برميل يوميا (مقارنة مع 12.5 مليون برميل حاليا) بافتراض وجود طلب كاف.

وكان كريستيان مالك رئيس أبحاث أسواق النفط والغاز في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى جيه.بي مورغان زار في الآونة الأخيرة السعودية حيث التقى بوزراء وخبراء بارزين في القطاع.