الإمارات توافق على استراتيجية "أدنوك" لإنفاق أكثر من 400 مليار درهم

طباعة

وافق المجلس الأعلى للبترول في إمارة أبوظبي على استراتيجية شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) المملوكة للدولة لإنفاق أكثر من 400 مليار درهم (حوالي 109 مليارات دولار) في السنوات الخمس القادمة بما يشمل تعزيز إنتاج الغاز والاستثمار بأنشطة قطاع المصب في الخارج.

وبهدف تعزيز إنتاج الغاز، قالت الشركة إنها ستتوسع في إنتاج صنف الغاز المحتوي على نسبة مرتفعة من كبريتيد الهيدروجين الذي ينبغي إزالته.

وقالت أدنوك إنها بدأت "برنامجاً للحفر التنقيبي لاكتشاف وتقييم كميات الغاز في المكامن محدودة النفاذية" وهو مصطلح يشير إلى الغاز الذي يوجد في صخور يصعب الوصول إليها وتكون مساماتها بحاجة للتكسير من أجل استخلاص الغاز منها.

وأشارت الشركة إلى أن تلك المخزونات ستخضع للتطوير خلال السنوات الخمس القادمة.

وأضافت أنها تهدف إلى "تنويع وتنمية محفظة عملياتها ومشاريعها المحلية في مجال معالجة الغاز والتكرير والبتروكيماويات، كما تعتزم أيضاً تنفيذ استثمارات خارجية في التكرير والبتروكيماويات" دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وقالت "ساهم رفع وتعزيز الكفاءة في عمليات الحفر في خفض تكلفة الإنتاج في أدنوك، مما أسهم في جذب اهتمام كبير بامتيازات الحقول البحرية المقبلة، والتي استقطبت أكثر من 14 شريكا محتملا من مختلف أنحاء العالم".

وكتب ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على تويتر بعد اجتماع المجلس "أدنوك ستقوم باستثمارات محلية ودولية في التكرير والبتروكيماويات وتطوير الموارد غير التقليدية لتعزز مكانة دولة الإمارات في قطاع الطاقة واقتصادياتها".

وبدأت أدنوك في تنفيذ خطة كبيرة لإعادة الهيكلة تهدف إلى خصخصة أنشطتها في قطاع الخدمات وإجراء أنشطة لتجارة النفط وتوسيع الشراكات مع مستثمرين استراتيجيين، حسبما قال رئيسها التنفيذي سلطان الجابر لرويترز في مقابلة الأسبوع الماضي.