ثقة المستهلكين الأمريكيين تسجل أعلى مستوى في 17 عاما

طباعة

قفزت ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى في 17 عاما في نوفمبر/تشرين الثاني بينما سجلت أسعار المساكن ارتفاعا حادا في سبتمبر/أيلول، وهو ما من شأنه أن يعزز انفاق المستهلكين ويدعم النمو الاقتصادي.

لكن توقعات النمو للأجل القصير عكرتها بيانات أخرى تظهر زيادة كبيرة في العجز في تجارة السلع في أكتوبر/تشرين الأول وهبوطا في تراكم المخزونات.

وأوضحت مؤسسة كونفرانس بورد أن مؤشرها لثقة المستهلك زاد 3.3 نقطة إلى قراءة قدرها 129.5 هذا الشهر ليقترب من أعلى مستوى له على الاطلاق البالغ 132.6 الذي لامسه في نوفمبر/تشرين الثاني 2000.
وتعكس القراءة القوية لثقة المستهلك إلى حد كبير توقعات متفائلة للأسر لسوق العمل.

وسوق العمل في الولايات المتحدة قرب التوظيف الكامل مع هبوط معدل البطالة إلى أدنى مستوى في 17 عاما عند 4.1%.

وزادت نسبة المستهلكين الذين يتوقعون المزيد من الوظائف في الأشهر المقبلة إلى 22.6% هذا الشهر من 18.7% في أكتوبر/تشرين الأول.

وأظهر تقرير منفصل أن مؤشرا رئيسيا لأسعار المساكن في 20 منطقة حضرية قفز 6.2% على أساس سنوي في سبتمبر/أيلول بعد زيادة بلغت 5.8% في أغسطس/آب.

وفي تقرير ثالث، أعلنت وزارة التجارة الأمريكية أن العجز في تجارة السلع ارتفع 6.5% إلى 68.3 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول بفعل زيادة في واردات الإمدادات الصناعية والسلع الاستهلاكية. وانخفضت الصادرت 1.0% مع تراجع شحنات الأغذية والمركبات والسلع الرأسمالية والاستهلاكية.

وأضافت الوزارة أيضا أن مخزونات الجملة انخفضت 0.4% الشهر الماضي بعد ارتفاعها 0.1% في سبتمبر/أيلول.

وتراجعت مخزونات التجزئة 0.1% في أكتوبر/تشرين الأول بعد انخفاض بلغ 0.9% في الشهر السابق.