الذهب يتخلف عن "رالي" ارتفاعات أسواق الأسهم العالمية

طباعة

تراجعت أسعار الذهب، مع بقاء أسواق الأسهم قرب مستويات قياسية مرتفعة وهو ما يجعل الأصول الاستثمارية الآمنة أقل جاذبية، في حين دفعت بيانات متفائلة بشأن النمو في الولايات المتحدة الدولار وعوائد سندات الخزانة الأمريكية للصعود.

ورغم أن الأسهم العالمية وعوائد السندات تراجعتا في وقت لاحق من أعلى مستوياتهما للجلسة وانخفض مؤشر الدولار الأمريكي قليلا أمام سلة من العملات الرئيسية إلا أن الذهب واصل الهبوط رغم أنه يبقى محصورا في أضيق نطاق شهري منذ عام 2005 .

وهبطت الفضة إلى أدنى مستوى في حوالي ثمانية أسابيع.

وانخفض سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.7% إلى 1284.23 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول بالسوق الأمريكي.

وهبطت العقود الأمريكية للذهب تسليم ديسمبر/كانون الأول 12.80 دولار أو ما يعادل 1.00 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1282.10 دولار للأونصة.

وما زالت أسعار المعدن الأصفر مرتفعة 12 بالمئة عن مستوياتها في بداية 2017 .

والذهب حساس بشدة لإرتفاع أسعار الفائدة الأمريكية، الذي يزيد الفرص البديلة الضائعة على حائزي المعدن النفيس الذي لا يدر عائدا.

وتتوقع الأسواق زيادة أخرى في أسعار الفائدة في ختام اجتماع مجلس  الاحتياطي الفدارلي (المركزي الأمريكي) في ديسمبر/كانون الأول.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى هبطت الفضة 1.78 بالمئة إلى 16.53 دولار للأونصة، بعد أن لامست أدنى مستوى لها منذ السادس من أكتوبر/تشرين الأول عند 16.50 دولار.

وتراجع البلاديوم 1.3 بالمئة إلى 1013.90 دولار للأونصة بعد أن سجل في الجلسة السابقة أعلى مستوى منذ فبراير/شباط 2001 عند 1028.70 دولار.

وانخفض البلاتين 1.18 بالمئة إلى 937.50 دولار للأونصة.