أسهم أوروبا تسجل هبوطا مفاجئا بضغط من التراجعات في وول ستريت

طباعة

سجلت الأسهم الأوروبية هبوطا مفاجئا، بعدما أقر مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق مايكل فلين بالكذب على مكتب التحقيقات الاتحادي، وذلك بعدما كانت الأسهم قد تعافت من الخسائر التي منيت بها في التعاملات المبكرة.

وهبطت الأسهم الأمريكية والدولار بعدما ذكرت تقارير إخبارية أن فلين مستعد للشهادة بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر له توجيهات بالاتصال بالروس.

وقادت الأنباء اليورو والجنيه الاسترليني إلى الصعود وهو الأمر الذي أضر بالأسهم وسط شكوك المستثمرين في قدرة الرئيس الأمريكي على تنفيذ تخفيضاته الضريبية أو النجاة ببساطة من العاصفة السياسية.

وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.36 بالمئة بينما تراجع مؤشر أسهم منطقة اليورو 1.06 بالمئة.

وفشلت البيانات الجيدة التي تظهر أن مصانع منطقة اليورو سجلت أفضل أداء شهري في أكثر من 17 عاما في قيادة أسهم منطقة اليورو إلى الصعود في التعاملات الصباحية.

وكان قطاع النفط والغاز من بين القطاعات التي حققت أداء إيجابيا بفضل ارتفاع أسعار النفط بعد اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين آخرين على الاستمرار في خفض الإمدادات.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.7 بالمئة ونزل المؤشر كاك 40 الفرنسي 1.04 بالمئة بينما تراجع المؤشر داكس الألماني 1.25 بالمئة.