9 شركات كويتية مرشحة للانضمام إلى مؤشر "FTSE" للاسواق الناشئة اعتباراً من سبتمبر 2018

طباعة

المراجعة السنوية للاسهم الكوتيية المرشحة لدخول مؤشر فوتسي للاسواق الناشئة حملت اكثر من مفاجأة بعد ان تضمنت اسهما غير متوقع دخولها واستبعدت اسهما غير متوقع خروجها. فالقائمة التي تضمنت تسعة اسهم لم تشمل بنك الكويت الوطني ولا بنك برقان ولا شركة مباني ولا كيبكو واستبدلت هذه الاسماء بميزان ومجموعة الامتياز وبنك وربة والصناعات الوطنية ويبدو ان معدلات الدوران ونسب الاسهم الحرة المتاحة للتداول لعبت دورا في المفاضلة بين هذا السهم او ذاك

ويجمع بين الاسهم التسعة المرشحة انها حققت اداء لافتا كل في مجاله فبيت التمويل الكويتي استفاد من مكانته كأكبر المصارف الاسلامية في الكويت واغزرها سيولة وودائع وبيتك حافظ في السنوات الماضية على معدل نمو في الربحية من خانتين.

وتحل ثانيا زين عملاق الاتصالات الاقليمي وهي صاحبة الحصة السوقية الاكبر في السوق المحلى وهي متواجدة في اسواق عالية الاستهلاك مثل السعودية والعراق والسودان وزين شهدت في الاونة الاخيرة تحولات جوهرية منها دخول عمان تل على قائمة كبار الملاك لتحل محل مجموعة الخرافي.

اجليتي للمخازن العمومية تتمتع بمكانتها كأكبر شركة للخدمات اللوجستية في الكويت وهي بين الاكبر عالميا اجليتي التي تركب قاطرة الربحية رغم حرمانها من العقود العسكرية الكبيرة استفادت من تحولها الي القطاع المدني ومشروعاته الكبيرة في ادارة المطارات والبنية التحتية.

ويعتبر بنك وربة المصرف الاحدث عمرا بين المصارف الكويتية المدرجة ووربة رغم مروره بفترة التاسيس ومصاعبها ووجوده وسط الحيتان الكبار في السوق تمكن في وقت وجيز في ان يفسح لنفسه مكانا متميزا بتمويلات واصدارات اداوت دين واستحواذات على اصول مدرة.

مجموعة الصناعات الوطنية تمثل بشكل عام الاقتصاد الوطني الكويتي فالصناعات تمتلك حصصا استراتيجية وتركيزات استثمارية في ايقونات الاقتصاد الكويتي والخليج ونظرا لرخص سعر السهم فانه يحظي بمعدلات دوران عالية بين الاسهم المتوسطة.

أما مجموعة الامتياز الاستثمارية فهي الحصان الاسود في البورصة الكويتية لعام الفين وسبعة عشر وهي الشركة النموذج بين شركات الاستثمار فقد اوقفت خسائرها وهي اعادت هيكلة نفسها وهي ركبت قاطرة الربحية وصعودت بالارباح الي مستوى قياسي بعد ان باعت جزءا من حصتها في هيومن سوفت.

ايجابيات اعلان ترشيحات فوتسي انها ستعزز النشاط على الاسهم المرشحة ليس من قبل مستثمرين اجانب وحسب بل محليا ومن داخل البورصة ايضا والنشاط لن يقف عند اسهم مرشحة فقط بل يمكن ان يمتد لاسهم اخرى ترغب في دخو ل القائمة الذهبية.