الأسهم الأوروبية تغلق مرتفعة بدعم مشروع قانون ضريبي أمريكي

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية بقوة في ختام الجسلة، مبتعدة من أدنى مستوياتها في عدة أسابيع، بعدما وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على حزمة ضريبية تقدم تحفيزات مالية كبيرة، والتي توقع المستثمرون أن تعطي دعما إضافيا لموجة الصعود في أسواق الأسهم.

وساهمت مكاسب الدولار في ارتفاع المؤشر داكس الألماني المنكشف على العملة الأمريكية من أدنى مستوى في شهرين، ليصعد 1.5%. وأثر ارتفاع اليورو سلبا على توقعات الأرباح لأسهم في منطقة اليورو هذا الربع.

وزاد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.9%، بينما قفز المؤشر ستوكس 50 للأسهم القيادية بمنطقة اليورو 1.3%، ليسجلا أكبر مكاسبهما في أكثر من شهرين.

وصعد مؤشر أسهم البنوك، التي تعتبر أكبر المستفيدين من التخفيضات الضريبية، بنسبة 1.2% خلال اليوم.

وكانت أسهم أليانز وبي.إن.بي باريبا وسانتاندير من بين أكبر الداعمين للسوق بارتفاعها بنسب تراوحت بين 1.3 و1.9%.

وتصدر مؤشر قطاع البناء والمواد قائمة الرابحين بين القطاعات الأوروبية إذ ارتفع 1.6%، بعدما أظهرت بيانات أن بناء المنازل أثار موجة تعاف في قطاع البناء البريطاني الشهر الماضي.

غير أن المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني سجل أداء أضعف من نظرائه في المنطقة وارتفع 0.5%، بعد وصوله لأدنى مستوياته في عشرة أسابيع، مع نزول الاسترليني عقب فشل التوصل لاتفاق مأمول بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وهوى سهم ديالوج لأشباه الموصلات 24% إلى أدنى مستوياته في 17 عاما، بعدما قالت الشركة الموردة لأجهزة آيفون إن أبل أكبر عملائها ربما تعمل على تصنيع رقائقها لإدارة الطاقة، لكنها قالت إنها لا تتوقع أي أثر على أنشطتها في العام المقبل.

وأغلق المؤشر كاك 40 الفرنسي مرتفعا 1.4%.