مؤتمر Euromoney في الدوحة يناقش السياسات المالية والاقتصادية لقطر لتلافي تداعيات الازمة

طباعة

يورماني قطر 2017 و دورة جديدة على وقع أزمة خليجية هي الأقسى في تاريخ المنطقة الغنية بالنفط، دورة عُرضت على مدى يوميها المتغيرات و التحولات الاقتصادية والسياسية في المنطقة وانعكاساتها على دول  المنطقة، عبر جلسات عمل و نقاش بحثت في السياسات المالية و الاقتصادية لدولة قطر  ، لتلافي تداعيات الازمة ، و بناء منظومة اقتصادية  تنافسية ترتكز الى قواعد تشريعية و قانونية ، لتوسيع قاعدة الشراكة مع القطاع الخاص ، و الإستجابة لمتطلبات الأمن الغذائي و المائي للدولة .

"متحدث": باحثة قانونية في مصرف قطر المركزي شيخة الهتمي

الاقتصاد القطري الذي انكمش نموا الى 2.5% في العام 2017 ، يتوقع ان يلامس مستوى 3% العام المقبل مدعوما بارتفاع أسعار النفط ، و نمو  مساهمة القطاع غير النفطي ، و زيادة الإيرادات من تطبيق ضريبة القيمة المضافة ، في حين يتوقع ان يبقى القطاع المصرفي داعما لمعدلات النمو مدفوعا بارتفاع حجم الأصول ، و الودائع و الاحتياطات  النقدية الأجنبية التي ناهزت  131 مليار ريال بنهاية أكتوبر 2017

"متحدث": المستشار الإقتصادي في الديوان الأميري القطري إبراهيم الابراهيم 

تحديات النمو في الاقتصاد العالمي ، و تقلبات أسعار الصرف و السندات و الأسواق راس المال ، كانت حاضرة في نقاشات المؤتمرين في الدوحة ، فضلا عن قضايا  الاستثمارات الرأسمالية في الأسواق باهظة الثمن، والأمن السيبراني، ودور التكنولوجيا في التشريعات، والتقنيات المالية ، بما في ذلك تقنية "بلوك تشين" التي تعيد تصور التعاملات التجارية الأساسية وفتح الباب لابتكار أنماط جديدة من التفاعلات الرقمية.