اليابان تعد موازنة تكميلية بقيمة 2.9 تريليون ين بسبب اختبارات كوريا الشمالية

طباعة

قال مسؤولون بالحكومة اليابانية إن الحكومة ستعد موازنة تكميلية بقيمة 2.9 تريليون ين (25.9 مليار دولار) للعام المالي الممتد إلى مارس آذار لتغطية الإنفاق على الدفاع الصاروخي في ظل التوترات التي تشهدها المنطقة بسبب كوريا الشمالية، وعلى إجراءات اقتصادية جديدة.

واختبرت كوريا الشمالية عشرات الصواريخ الباليستية حلق اثنان منها فوق اليابان، كما أجرت سادس وأكبر تجربة لقنبلة نووية في سبتمبر أيلول.

وقالت مصادر لرويترز إن اليابان تستعد لاقتناء صواريخ دقيقة تطلق من الجو مما سيمنحها للمرة الأولى القدرة على ضرب مواقع كوريا الشمالية الصاروخية.

ومن المقرر استخدام الموازنة التكميلية أيضا في توفير دعم مالي لشركات صغيرة ومتوسطة لتشجيع الابتكار وبناء مزيد من رياض الأطفال للأسر التي يعمل فيها الأبوان.

والإنفاق على هذين الجانبين يأتي في إطار سياسة "الثورة الإنتاجية" الجديدة التي ينتهجها رئيس الوزراء شينزو آبي.

وترصد الموازنة أيضا أموالا لمساعدة اليابان على مواكبة أي تأثير سلبي لاتفاقات التجارة الحرة مثل اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادي واتفاق الشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي.

ولتمويل هذه الميزانية الإضافية ستبيع الحكومة سندات بناء بنحو 1.2 تريليون ين وستستخدم ما يتبقى من أموال خدمة الدين لتغطية البقية العظمى من الموازنة التكميلية.