الاتحاد الاوروبي واليابان يتحديان ترامب بأكبر اتفاق للتبادل التجاري الحر

طباعة

أعلن الاتحاد الاوروبي واليابان أنهما انجزا بنود اتفاق ضخم للتبادل التجاري الحر بينهما، اعتبر بمثابة تحد للحمائية التي يدعو إليها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ولا يزال على الطرفين التوقيع والمصادقة على الاتفاق الذي وصفه الاتحاد الأوروبي بالأكبر على الإطلاق وحدد الجانبان خطوطه العريضة لأول مرة في تموز/يوليو.

وقال رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في بيان مشترك "نرحب بانجاز المفاوضات بشأن اتفاق الشراكة الاقتصادية بين الاتحاد الاوروبي واليابان".

ويسعى الاتحاد الأوروبي عبر الاتفاق للوصول إلى أغنى سوق في العالم فيما تأمل اليابان بإنعاش اقتصادها الذي لم يحقق نموا ملموسا منذ أكثر من عقد.

وتأمل اليابان كذلك باستغلال الفرصة بعد فشل اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ التي تضم 12 دولة ونسفها ترامب في كانون الثاني/يناير.

وقال يونكر وآبي في البيان إن الاتفاق يحمل "أهمية استراتيجية" تفوق قيمتها الاقتصادية.

وأفاد البيان أنه "يوجه رسالة واضحة إلى العالم مفادها أن الاتحاد الأوروبي واليابان ملتزمان بابقاء اقتصاد العالم يعمل على أساس الأسواق الحرة والمفتوحة والعادلة بوجود قواعد واضحة وشفافة تحترم وتعزز قيمنا بشكل كامل وتحارب النزعة الحمائية".

من جهتها، أشادت مفوضة الاتحاد الاوروبي للشؤون التجارية سيسيليا  مالمستروم بالخطوة قائلة إن "هذا أكبر اتفاق تجاري تفاوضنا عليه في الاتحاد الأوروبي على الإطلاق".

ووقع الاتحاد الأوروبي العام الماضي اتفاقا تجاريا هاما مع كندا في وقت تعثرت المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة.

وأفاد بيان الاتحاد الأوروبي وطوكيو أن انهاء المحادثات يفسح المجال الآن للتوقيع والمصادقة والتطبيق الكامل للاتفاقية.