تحالف بقيادة "أكوا باور" و"فيوليا و"ظفار الدولية للتنمية والاستثمار القابضة" يفوز بمشروع محطة صلالة المستقلة للمياه في سلطنة عُمان

طباعة

فاز تحالف تقوده شركة أكوا باور مع شركتي "فيوليا" و"ظفار الدولية للتنمية والاستثمار القابضة" بمشروع صلالة المستقل للمياه، وقامت الشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه (ش.م.ع.م) بترسية العقد رسمياً على التحالف يوم 7 ديسمبر الجاري.

وتقع المحطة في صلالة بمحافظة ظفار، ومن المقرر أن يُسهم المشروع الجديد في توليد 25 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً باستخدام تكنولوجيا التناضح العكسي.

و قال العضو المنتدب لشركة "أكوا باور ثامر الشرهان، ": "تعد سلطنة عُمان من الأسواق الاستراتيجية بالنسبة لشركة" أكوا باور"، حيث تسهم محطاتنا الست هناك في توليد أكثر من 4,300 ميغاواط من الطاقة الكهربائية و 42 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً.

وتلتزمُ "أكوا باور" بضمان نجاح هذا المشروع وخلق قيمة اقتصادية حقيقية مستدامة يستفيد منها المجتمع المحلي في السلطنة. كما سيضطلع المشروع بدورٍ رئيس في تلبية احتياجات الطلب المتزايد على المياه المحلاة في سلطنة عُمان، والمتوقع زيادته بنسبة ستة في المئة في المتوسط سنوياً خلال السنوات السبع القادمة".

وقال الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أكوا باور بادي بادماناثان: "تُعد المياه أهم سلعة حيوية بالنسبة للإنسان ووجودها ضروري للغاية أيضاً بالنسبة للمؤسسات التجارية كافة. ونحن سعداء للغاية بترسية هذا المشروع المهم علينا، الأمر الذي يمنحنا فرصة مواصلة تقديم الدعم لسلطنة عُمان باعتبارنا جهة موثوقة ويعتمد عليها في توفير مصادر المياه والطاقة".


وتُشرف الشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه (ش.م.ع.م) على المشروع وتطرحه على الشركات المنفذة وفقاً لنظام البناء والتملك والتشغيل، وبموجب اتفاقية شراء مياه مدتها 20 عاماً. وسيتم الاستحواذ على الشركة التي ستتولى المشروع، وهي شركة ظفار لتحلية المياه (ش.م.ع.م)، مِن قِبل التحالف الذي تقوده "أكوا باور" والذي يضم كلاً من شركة "فيوليا الشرق الأوسط"، وشركة "ظفار الدولية للتنمية والاستثمار القابضة".


ومن المقرر أن يقوم تحالف مكون من "فيسيا إيتاليمبيانتي إس بي ايه" و"أبينسا إنفراستروكتوراس ميديومبينتي إس ايه" بأعمال الهندسة والتوريدات والبناء، على أن يتم تنفيذ العمليات وصيانة المحطة من قبل تحالف آخر مكون من شركة "فيوليا الشرق الأوسط"، و"نوماك عُمان"، و"ظفار الدولية للتنمية".