صندوق النقد يتوقع تعافي اقتصاد الإمارات تدريجيا في 2018 وتطبيقا سلسا لنظام ضريبة القيمة المضافة

طباعة

انفاقها الكبيرعلى البنية التحتية استعدادا منها لاستضافة معرض اكسبو العالمي 2020، أحد العوامل التي ستساهم في تعزيز نمو اقتصاد الإمارات خلال الأعوام المقبلة.

هذا ما صرحت به رئيسة بعثة صندوق النقد الدولي إلى الإمارات والتي  توقعت بأن يبدأ اقتصاد الدولة بالتعافي تدريجيا في العام المقبل وذلك دون أن يتضرر النمو كثيرا من تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% في يناير المقبل.

وأن يرتفع نمو القطاع غير النفطي  من 1.9% هذا العام إلى 2.8% في العام المقبل، على أن يواصل الارتفاع إلى ما بين 3.3% و3.5% في 2020.

أما بالنسبة لتطبيق ضريبة القيمة المضافة ، فقد استبعدت رئيسة بعثة  الصندوق ، بأن يكون التأثير كبيرا بما  يكفي للإضرار بالتعافي الاقتصادي ، مشيرة إلى أن الحكومة تتجه لإدارة تطبيق الضريبة بما لا يؤثر على نشاط الشركات، متوقعة في الوقت ذاته تطبيقا سلسا للنظام، حيث أن الاستعدادت التي اتخذتها الحكومة الاماراتية تعد موسعة جدا ، بحسب الصندوق.

صوت :  يونس الخوري  /  وكيل وزارة المالية الاماراتية

وتفترض توقعات صندوق النقد الدولي أن يزيد متوسط سعر النفط عن 62 دولارا للبرميل العام القادم، بناء على الأسعار الآجلة، مقارنة مع متوسط يقارب 54 دولارا هذا العام، حيث من المنتظر أن يساهم ذلك في

تعزيز المالية العامة للبلاد في 2018،

كما توقع الصندوق أن يتقلص عجز الميزانية المجمع والذي يشمل ميزانية الحكومة الاتحادية وميزانيات الإمارات السبع،إلى 1.3% من الناتج المحلي الإجمالي العام القادم، ليتلاشى

تدريجيا في السنوات اللاحقة، مقارنة مع 2.2 % هذا العام.

وكانت حكومة دبي اعلنت في وقت سابق عن تحقيقها قفزة قدرها 19.5% في الإنفاق في موازنتها لعام 2018، الأمر الذي يعود بشكل كبير إلى ارتفاع مخصصات البنية التحتية.