التضخم في بريطانيا يصعد لأعلى مستوى في نحو 6 سنوات في نوفمبر

طباعة

ارتفع التضخم البريطاني على غير المتوقع في نوفمبر تشرين الثاني لأعلى مستوياته في نحو 6 سنوات، مما يزيد الضغط على المستهلكين بعد التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذين يمثل إنفاقهم المحرك الرئيسي الاقتصاد البلاد.

وسجل تضخم أسعار المستهلكين معدلا سنويا بلغ 3.1% في نوفمبر تشرين الثاني، مدفوعا بأسعار تذاكر الطيران وألعاب الكمبيوتر مع تأثر أسعار الغذاء بهبوط الجنيه الاسترليني بعد التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء العام الماضي.

وارتفع معدل التضخم من 3% في أكتوبر تشرين الأول وفقاً للتوقعات.

ويزيد التضخم الآن أكثر من نقطة مئوية فوق المستوى الذي يستهدفه بنك انكلترا المركزي عند 2%، وسيتعين على محافظ البنك مارك كارني مخاطبة وزير المالية فيليب هاموند لتوضيح ما سيفعله المركزي في ضوء ذلك.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن أسعار تذاكر الطيران كانت المحرك الرئيسي للتضخم في الشهر الماضي.