رغم تخفيضات أوبك .. ليبيا ونيجيريا تسعيان لزيادة إنتاجهما النفطي

طباعة

بعد أقل من أسبوعين من تبني أوبك قرار تمديد تخفيضات الإنتاج، تشير ليبيا ونيجيريا، العضوان الوحيدان المستثنيان من القرار، إلى عزمهما زيادة الإنتاج العام القادم.
ورغم أن عددا من الوزراء المشاركين في اجتماع منظمة أوبك في 30 نوفمبر تشرين الثاني لمحوا إلى أن البلدين انضما لاتفاق خفض الإنتاج، فإن البلدين يعملان على تخطي ذروة إنتاجهما للعام الحالي.

وقالت شركة النفط توتال إن حقل إجينا الجديد قبالة سواحل نيجيريا في سبيله لبدء الإنتاج العام المقبل وهو ما سيزيد الإنتاج البلاد بنسبة 10%.
وستبلغ طاقة الحقل 200 ألف برميل يوميا وسيجري تدشينه في الربع الأخير من 2018 ليعوض قيودا على الإنتاج من خطوط أنابيب قديمة وعمليات السرقة والتخريب المستمرة.

وامتنعت وزارة البترول النيجيرية على الرد على طلب للتعقيب على بدء تشغيل حقل إجينا وعما إذا كان سيجري تقييد الإنتاج من حقول أخرى جراء ذلك.
ونقلت رويترز عن مصادر أن البلدين قدما فقط توقعاتهما لإنتاج 2018 وتقييما بأن مجمل انتاجهما لن يتجاوز 2.8 مليون برميل يوميا وهو حجم الإنتاج المتوقع للعام 2017.