المركزي الفرنسي يرفع توقعاته للنمو هذا العام

طباعة

نما الاقتصاد الفرنسي بوتيرة أسرع من المتوقع هذا العام بفضل استثمارات الشركات وإنفاق الأسر وقد يكتسب المزيد من الزخم إذا آتت الإصلاحات ثمارها، بحسب ما أعلن المركزي الفرنسي.

وفي تحديث لتوقعاته، قال البنك المركزي إن النمو هذا العام من المنتظر أن يبلغ 1.8% ليسجل أسرع وتيرة منذ 2011 ومن المتوقع أن يتراوح بين 1.6 إلى 1.8% سنويا حتى نهاية العقد الحالي.

وكان المركزي الفرنسي قد تكهن في توقعاته السابقة بنمو قدره 1.6% في 2017 و2018 و2019 .

وتتجاوز أحدث توقعاته للعام الحالي المستوى الذي تتوقعه الحكومة والبالغ 1.7%.  

وقال البنك إن النمو قد يتحول إلى خطى أسرع في 2019 و2020 إذا عززت الإصلاحات الانتاجية الكامنة للاقتصاد.

وتوقع المركزي الفرنسي أن يبلغ متوسط البطالة 9.6% هذا العام والعام القادم قبل أن ينخفض تدريجيا إلى 8.8% بحلول العام 2020 .

وتوقع أيضا أن يبلغ متوسط التضخم 1.2% هذا العام قبل أن يرتفع إلى 1.4% في 2018 فيما يرجع بشكل أساسي إلى زيادات مزمعة في الضرائب على التبغ ووقود الديزل.