شركة النفط الفنزويلية تبدأ في تسديد فوائد بعض السندات

طباعة

بدأت المجموعة النفطية الفنزويلية الحكومية "بتروليوس دي فنزويلا" تسديد 539 مليون دولار من فوائد اربع سندات، وذلك قبل ساعات على انتهاء فترة السماح.

والمجموعة النفطية التي تؤمن 96% من العائدات الاجنبية لفنزويلا، اعتبرتها وكالات التصنيف في وقت سابق هذا الشهر وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر في حالة تخلف جزئي عن تسديد الديون بعد عجزها عن تسديد فوائد سندات معينة.

وأبلغت المجموعة في بيان على تويتر حاملي السندات بأنها بدأت الخميس "عملية تحويل" دفعات فوائد سندات الخزينة المستحقة في 2026 و2024 و2021 و2035.

وتنتهي فترة السماح لتسديد تلك الفوائد بين الجمعة والاحد.

وقالت "أكدنا صلابة ومتانة صناعتنا النفطية، التي تكافح ضد العقوبات الامبريالية غير المشروعة".

وكانت الشركة النفطية تشير الى العقوبات الاميركية التي تمنع مواطني الولايات المتحدة ومؤسساتها المالية المتمركزة على اراضيها من شراء سندات جديدة قد تصدرها الحكومة الفنزويلية.

وتقول حكومة الرئيس نيكولاس مادورو اليسارية ان العقوبات تتسبب بتأخر تسديد الديون.

وتشكل سندات القروض الخاصة بالشركة النفطية 30% من الدين الخارجي للبلاد الذي يقدره بعض الخبراء بنحو 150 مليار دولار، بينما يعاني سكان البلاد من نقص حاد في المواد الغذائية والادوية نظرا بعدم وجود اموال لاستيرادها.

ورغم امتلاكها اكبر احتياطي نفطي في العالم، فإن العملات الاجنبية في فنزويلا تراجعت الى حوالى 10 مليارات دولار ويتعين عليها دفع ثمانية مليارات دلار لخدمة الدين في 2018.