اقتصاد كوريا الشمالية يتحسن لكنه لا يزال أقل بكثير من الجنوب

طباعة

أفادت وكالة احصاءات في سيول أن الكوريين الشماليين حققوا عام 2016 أعلى تحسن في مداخيلهم منذ خمس سنوات لكن الجنوبيين لا يزالون افضل حالا بأكثر من عشرين مرة.

وقالت وكالة "احصاءات كوريا" أن متوسط نصيب الفرد من الدخل في الشمال بلغ العام الماضي 1.46 مليون وون (1,340 دولار) اي أعلى بنسبة 5%.

وهذه الزيادة هي الأعلى منذ عام 2011 عندما ارتفع الدخل أكثر من 7% وذلك بحسب رسم بياني اصدرته الوكالة الجمعة.

ويأتي هذا التحسن بالرغم من العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ بسبب برنامجها النووي.

ويعد النظام المعزول في الشمال من أكثر الانظمة سرية في العالم, اذ انه لا يصدر اي ارقام رسمية حتى فيما يتعلق بالناتج المحلي ما يجعل المراقبين يعتمدون على جهدهم الشخصي لجمع التقديرات.

وفي تموز/يوليو قدر البنك المركزي نمو الناتج المحلي الاجمالي في الشمال العام الماضي بمعدل 3,9%, اي أسرع من نسبة 2,8% في الجنوب وأن من قاعدة اقل بكثير.

ويعد هذا التوسع هو الأسرع لكوريا الشمالية منذ 17 عاما اذ أنها في ظل حكم كيم جونغ اون تسمح بشكل هادىء للسوق بان يلعب دورا في اقتصادها بشكل أكبر بالرغم من نفي بيونغ يانغ اجراء اي اصلاحات.

هذا وقالت وكالة الاحصاءات أن عدد السكان في الشمال وصل عام 2016 إلى 24.9 مليون نسمة مقارنة ب51.3 مليون نسمة في الجنوب.