النفط يرتفع رغم توقعات تشير إلى وفرة الإمدادات في 2018

طباعة

زادت أسعار النفط في ظل استمرار انقطاع خط أنابيب ينقل نفط بحر الشمال وإشارات على أن طفرة نمو إنتاج الخام الأمريكي ربما تتباطأ على الرغم من أن التوقعات لعام 2018 تشير إلى إمدادات وفيرة حتى في وجود تخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 57.66 دولار للبرميل بارتفاع 36 سنتا أو ما يعادل 0.6% عن سعر التسوية السابقة.

في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت إلى 63.59 دولار للبرميل بزيادة 36 سنتا، أو ما يعادل 0.6% عن سعر التسوية السابقة.

ويقول متعاملون إن الارتفاع الطفيف في الأسعار جاء على خلفية تعطل خط الأنابيب فورتيس الذي ينقل النفط من بحر الشمال والذي يوفر نفطا يدعم خام برنت وكذلك مؤشرات على أن نمو إنتاج الخام الأمريكي ربما يتباطأ.

وفي الولايات المتحدة، خفضت شركات الطاقة عدد منصات الحفر النفطية العاملة للمرة الأولى في ستة أسابيع إلى 747 منصة حفر في الأسبوع المنتهي في 15 ديسمبر كانون الأول وفقا لما قالته شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة.

ويقوض تنامي الإنتاج الأمريكي أيضا جهود منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تقودها السعودية ومجموعة من المنتجين غير الأعضاء في المنظمة، بما في ذلك روسيا، لكبح الإنتاج من أجل تقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق ودعم الأسعار.

هذا وكانت وكالة الطاقة الدولية قالت إن أسواق النفط العالمية ستسجل فائضا طفيفا في الإمدادات بنحو 200 ألف برميل يوميا خلال النصف الأول من 2018 لأسباب على رأسها ارتفاع إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.