تراجع الأجور في منطقة اليورو عن أعلى مستوى في عامين

طباعة

أظهرت بيانات أن نمو الأجور في منطقة اليورو تباطأ في الربع الثالث من العام ليتراجع عن أعلى مستوى في عامين سجله في الفترة بين أبريل نيسان ويونيو حزيران.

ويوفر هذا قدرا من الارتياح للبنك المركزي الأوروبي الذي يبحث عن سبل لرفع التضخم.

وزاد الأجر في الساعة 1.6% على أساس سنوي في الربع الممتد بين يوليو تموز وسبتمبر أيلول مقارنة مع 1.8% في الربع الثاني والذي كان أعلى مستوى منذ الربع الأول من عام 2016.

كما زادت الأجور 1.6% على أساس سنوي في الربع لثالث مقارنة مع 2.1% في الربع الثاني الذي شهد أعلى معدل زيادة منذ الربع الأول من عام 2015.

ويمثل ضعف التضخم في أسعار المستهلكين مشكلة على وجه الخصوص للبنك المركزي الأوروبي حيث ظل أدنى من المستوى المستهدف عند نحو اثنين بالمئة لأكثر من أربعة أعوام برغم حوافز غير مسبوقة ولن يصل لهدفه قبل نهاية العقد الحالي.

هذا وسجل التضخم في نوفمبر تشرين الثاني 1.5%، ورفع البنك المركزي الأوروبي توقعاته لنمو منطقة اليورو، في حين ورفع توقعاته للتضخم في العام المقبل إلى 1.4% من 1.2% ويتوقع الآن أن يسجل 1.7% في عام 2020.

لكن برغم زيادة توقعات النمو والتضخم أبقى المركزي الأوروبي سعر الفائدة عند مستوى شديد التدني والتزم بتعهده باستمرار ضخ المال في اقتصاد منطقة اليورو.