النفط مستقر قرب أعلى مستوياته في عامين ونصف بدعم توقعات توازن السوق

طباعة

ظلت أسعار النفط قريبة من أعلى مستوى في عامين ونصف العام بلغته في الجلسة السابقة بدعم توقعات بسوق متوازنة نسبيا في عام 2018، وإن كان استئناف الضخ تدريجياً عبر خط أنابيب رئيسي في بحر الشمال حد من مكاسب النفط.

وجرى تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط مقابل 59.87 دولار للبرميل بانخفاض عشرة سنتات عن آخر تسوية، وتجاوز الخام الأمريكي مستوى 60 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ يونيو حزيران عام 2015 في الجلسة السابقة.

في حين انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 22 سنتا إلى 66.80 دولارا للبرميل بعدما تجاوزت أمس 67 دولارا للبرميل لأول مرة منذ مايو أيار 2015.

يذكر أن ليبيا قد فقدت نحو 90 ألف برميل يوميا من إمدادات النفط الخام إثر انفجار في خط أنابيب يصل إلى ميناء السدر الثلاثاء.

ويرجع انخفاض أسعار النفط إلى عودة خط أنابيب فورتيس في بحر الشمال، الذي يعمل بطاقة 450 ألف برميل يوميا، إلى العمل تدريجيا. وقالت شركة إينيوس المشغلة لخط الأنابيب إن التدفقات عبر خط فورتيس ستعود لطبيعتها في مطلع العام الجديد.

وتعطل خط أنابيب فورتيس وخط الأنابيب الليبي، اللذان يسهمان معا بنحو 500 ألف برميل يوميا، يعد عثرة صغيرة في سياق عالمي يقترب الإنتاج والطلب فيه من 100 مليون برميل يوميا.

لكن هذه الانقطاعات تلقي الضوء على توازن الأسواق بوضوح خلال عام من بدء تطبيق اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا لخفض إنتاج النفط.