الذهب يصعد مع تراجع الدولار والبلاديوم يبلغ ذورته في 17 عاماً

طباعة

صعد الذهب للجلسة الثامنة على التوالي مع تراجع الدولار الذي شجع بعض المستثمرين على شراء المعدن النفيس بينما ارتفع البلاديوم لأعلى مستوى في نحو 17 عاما.

وارتفعت أسعار الذهب بأكثر من 3% في الأسبوعين الماضيين مع تراجع الدولار المقوم به المعدن الأصفر.

في حين ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1285.35 دولار للأونصة.

وزاد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم فبراير شباط 2.60 دولار إلى 1290.10 دولار للأونصة.

هذا وتراجع الدولار أمام اليورو، وقال متعاملون إنه لا توجد أنباء تذكر تدعم ارتفاع اليورو لكن بعض المستثمرين تأهبوا لارتفاع محتمل للعملة الموحدة مع بداية العام الجديد بعد أداء متميز في 2017 الذي سجلت فيه أفضل أداء سنوي أمام العملة الأمريكية منذ 2003.

ورغم ركود نسبي في الربع الأخير من العام، صعد الذهب 10% في العام الحالي ويتجه صوب تحقيق أكبر مكاسبه السنوية منذ عام 2010.

واكتسب الذهب دعما من ضعف الدولار والتوترات السياسية بشأن كوريا الشمالية وانحسار توقعات رفع سعر الفائدة الأمريكية بوتيرة سريعة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، صعد البلاديوم بأكثر من 1% إلى أعلى مستوى منذ فبراير شباط عام 2001 إلى 1069.50 دولار للأونصة، قبل تراجعه إلى 1059.20 دولار للأوقية ليسجل ارتفاعا نسبته 0.7 بالمئة.

وكان البلاديوم المعدن الأفضل أداء بين المعادن النفيسة في عام 2017.

وزادت الفضة 0.5% إلى 16.62 دولار للأونصة بعدما صعدت في وقت سابق من الجلسة إلى 16.64 دولار للأونصة وهو أعلى مستوى لها منذ أواخر نوفمبر تشرين الثاني.

وارتفع البلاتين 0.3% إلى 921.58 دولار للأونصة.