أهم الإجراءات التي قامت بها الكويت في 2017 بسبب انخفاض أسعار النفط

طباعة

للعام الثالث على التوالي تشهد ميزانية الكويت عجزا بسبب انخفاض أسعار النفط الذي يمثل اكثر من ٩٠٪ من عائدات الكويت حيث من المتوقع ان يصل العجز في ميزانية عام ٢٠١٧/٢٠١٨ نحو ٦،٦ مليار دينار وكانت الكويت قد شهدت عجرا بلغ نحو ٨ مليارات دينار في ميزانية عام ٢٠١٦/٢٠١٧ وعجزا بقيمة ٤،٥ مليار دينار في السنة التي سبقتها

 انس الصالح /  وزير المالية السابق

وقد شهد الربع الاول من العام ٢٠١٧ أصدار الكويت سندات بقيمة ٨ مليارات كما اقترضت الحكومة من البنوك المحلية  7.3مليارات دينارمنذ شهر ابريل عام ٢٠١٦. والجدير بالذكر ان حكومات دول الخليج  اقترضت نحو ٦٠ مليار دولار خلال عام ٢٠١٧

 روبرت فروست، رئيس مجموعة إدارة الاستثمارات البنكية والخزينة

وكانت عائدات الكويت قد تراجعت نحو ٥٠٪ مع هبوط أسعار النفط وقد كان لقرار الدول المنتجة للنفط خفض الإنتاج احد الخطوات الهامة التي أدت الى استقرار أسعار النفط عند مستويات الستين دولار. والكويت التي تراست لجنة مراقبة التزام الدول المنتجة خفض الإنتاج خفضت انتاجها من ٣ مليون برميل الى ٢،٨ مليون برميل يوميا

عصام المرزوق وزير النفط الكويتي السابق 

وعلى الرغم من تحسن أسعار النفط الا ان هناك تحديات كثيرة تواجه الكويت فمن الواضح انه لا رجعة الى مستويات المائة دولار للبرميل على الأقل في المنظور القريب

كما ان منافسة النفط الصخري لم تزول ولكنها ربما أرجأت لبعض الوقت

 د. عدنان شهاب الدين  / مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

وقد يكون الشيء الايجابي الذي نتج عن انخفاض اسعر النفط هو تحفيز الكويت والدول الخليجية الأخرى علي البدء في إصلاحات اقتصادية جادة واتخاذ خطوات غير شعبوية كانت تبدو شبه مستحيلةفي زمن الرخاء