الأسهم الأوروبية تغلق منخفضة لكنها تتجه لإنهاء العام على مكاسب

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية في غياب أنباء للشركات أو بيانات اقتصادية مهمة وسط تعاملات ضعيفة في موسم العطلات، بينما استقر المؤشر القياسي للأسهم البريطانية قرب أعلى مستوى له على الإطلاق.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضا 0.26% بينما تراجع المؤشر ستوكس 50 لأسهم الشركات الكبرى في منطقة اليورو 0.7%.

واستمر صعود أسعار السلع الأولية في اعطاء دعم للمؤشر فايننشال تايمز للأسهم البريطانية الذي أغلق بلا تغير يذكر.

وجاء مؤشر قطاع الموارد الأساسية الأوروبي في مقدمة القطاعات الرابحة مع ارتفاعه 0.4% إلى أعلى مستوى في حوالي خمس سنوات.

وواصلت أسهم شركات التكنولوجيا التراجع موسعة خسائرها من الجلسة السابقة عندما تضررت أسهم شركات صناعة الرقائق الالكترونية من القلق بشأن مبيعات أبل من هاتفها آيفون تن. وأغلق مؤشر القطاع منخفضا 0.8% لكنه يبقى مرتفعا أكثر من 19% عن مستواه في بداية العام ليأتي في مقدمة القطاعات الأوروبية الرابحة.

ومع اقتراب نهاية العام، شهدت الأسهم الأوروبية عاما إيجابيا مع صعود المؤشر ستوكس 600 حوالي 8% في 2017 مدعوما بأرباح قوية للشركات وخلفية اقتصادية أكثر إشراقا.

وفي البورصات الرئيسية في أوروبا، جاء المؤشر داكس الألماني والمؤشر القياسي للأسهم الإيطالية بين أكبر الرابحين هذا العام مع صعودهما 13.1% و15.4% على الترتيب بينما تمكن المؤشر فايننشال تايمز البريطاني من تسجيل مكاسب قدرها 6.7%.