الدولار يتجه لتسجيل أسوأ أداء سنوي منذ 2003

طباعة

هبط الدولار إلى أدنى مستوياته في أكثر من ثلاثة أشهر أمام سلة عملات رئيسية، في الوقت الذي قفز فيه اليورو والجنيه الاسترليني مما جعل العملة الأمريكية على مسار هبوط بنحو 10% هذا العام، وهو أسوأ أداء سنوي لها منذ عام 2003.

وكان الدولار بدأ 2017 مرتفعا حيث سجل وقتها المؤشر الذي يقيس أداءه مقابل سلة تضم ست عملات رئيسية أعلى مستوى في 14 عاما وسط آمال بأن يطبق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إجراءات تصب في مصلحة النمو والتضخم.

لكنه هبط بعد ذلك بفعل شكوك في قدرة ترامب على المضي قدما في تلك السياسات.

وارتفع اليورو 0.25% بعدما كان قد سجل أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 1.1982 دولار في وقت سابق اليوم. وقفزت العملة الأوروبية الموحدة بنحو 14% أمام الدولار في 2017، وهو أفضل أداء سنوي منذ عام 2003.

وعلى الرغم من أن الاسترليني منخفض بأكثر من 10% أمام الدولار منذ التصويت في يونيو/حزيران العام الماضي لصالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، قفزت العملة البريطانية 9.5% في عام 2017، وهو أقوى أداء لها منذ عام 2009.

وقفز الاسترليني 0.5% إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 1.3511 دولار.

وانخفض الدولار 0.3% إلى أدنى مستوى في عشرة أيام عند 112.56 ين ويتجه لتكبد خسارة بنحو 4% أمام العملة اليابانية هذا العام.

ولم تسجل عملة بيتكوين تغيرا يذكر عند 14 ألفا و500 دولار في بورصة بتستامب، بعدما هبطت 6% يوم أمس. وتتجه العملة للارتفاع بنحو 1400% في عام 2017 وكانت عند مستوى قياسي قرب 20 ألف دولار قبل 12 يوما.