ضربة جديدة للعملات الرقمية.. الهند تصفها كمخططات الاحتيال على طراز "بونزي"

طباعة

حذرت الهند من الاستثمار في العملات المشفرة بما فيها بيتكوين وشبهتها بمخططات الاحتيال على طراز "بونزي"، ضامة صوتها الى الكثير من الدول التي اصدرت تحذيرات بهذا الشأن.

وأعلنت وزارة المالية الهندية في بيان انه رغم انتعاش التبادلات الذي ادى الى ارتفاع هائل للأسعار، فإن العملات المشفرة "لا تتمتع بقيمة ذاتية ولا يدعمها أي نوع من الأصول".

وأضافت "هناك خطر حقيقي ومتزايد بحدوث فقاعة استثمارية على ما يحدث في مخططات على نسق هرم بونزي قد تؤدي إلى انهيار مفاجئ وطويل الامد".

وانهارت أسعار بيتكوين بنسبة حوالى 40% من سعر قياسي بلغ 19500 دولار في الشهر الجاري بعد انسحاب مستثمرين نتيجة الصعود الصاروخي الذي سجلته العملة الشديدة التقلب.

وكرر المحللون والحكومات التحذير من فقاعة قد تنفجر في أي وقت بعد تهافت المستثمرين, بما فيهم عدد كبير قليل الخبرة، نحو هذه العملة.

وأكدت الحكومة الهندية على ضرورة توخي المستهلكين "الحذر الشديد لتفادي الوقوع في فخ هذا النوع من الخطط الاحتيالية".

وأتى اعلان الحكومة الهندية غداة اعلان كوريا الجنوبية التي تعتبر مركزا للشركات المستندة الى العملات المشفرة انها ستحظر التبادل المغفل بالعملات الرقمية.

كما عبر نائب رئيس البنك المركزي الاوروبي عن القلق من الارتفاع المتواصل في قيمة البيتكوين.

كذلك، اعتبرت رئيسة الفدرالي (المركزي الامريكي) جانيت يلين أن البيتكوين ليست عملة، وناشدت المصارف التأكد من تقيد تحويلاتها بالعملات الرقمية بقوانين مكافحة تبييض الاموال.

تجدر الاشارة إلى أن سلسلة "بونزي" هو نظام بيع هرمي، وشكلا من أشكال الاحتيال من قبل فرسان تعمل على شكل كرة الثلج، والتي تتمثل في وعد بالربح كبير، ويمول هذا الربح من تدفق رساميل نفسها لتستثمر تدريجيا حتى انفجار فقاعة المضاربة. وهذا النظام يحمل اسم تشارلز بونزي الذي اشتهر بعد القيام بعملية تزوير عقاري في ولاية كاليفورنيا على أساس هذا المبدأ.