"بي.بي" البريطانية تضيف بندا بـ 1.5 مليار دولار لأرباحها نتيجة للإصلاح الضريبي بأمريكا

طباعة

من المنتظر أن تضيف شركة بي.بي 1.5 مليار دولار كبند غير متكرر إلى أرباح الربع الأخير من عام 2017، نتيجة للقواعد الجديدة لضرائب دخل الشركات الأمريكية، لتنضم بذلك إلى منافستها رويال داتش شل.

وأعلنت الشركة البريطانية التي تعمل في قطاع النفط والغاز أن خفض ضرائب دخل الشركات الأمريكية إلى 21% من 35%، من المتوقع أن يكون له أثر إيجابي على أرباحها في الولايات المتحدة في الأجل الطويل.

لكن في الأجل القصير، ستؤثر الضرائب المنخفضة على الأصول والمسؤوليات الضريبية المؤجلة التي تتحملها الشركة مما سيؤدي إلى إضافة بند غير متكرر بقيمة 1.5 مليار دولار إلى نتائج الربع الأخير التي من المنتظر الإعلان عنها في الثامن من فبراير/شباط.

وتشير الأصول الضريبية المؤجلة في بعض الحالات إلى سداد الشركة لضرائب أكثر من المطلوبة منها مقدما واستردادها بعد ذلك في صورة خصومات ضريبية.

ووفقا لموقعها على الإنترنت، لدى بي.بي عمليات كبيرة في قطاع إنتاج النفط والغاز في خليج المكسيك وعمليات النفط الصخري البرية بالإضافة إلى المصافي التي يمكنها معالجة ما يصل إلى 746 ألف برميل يوميا من النفط الخام.

وكانت شل قالت الأسبوع الماضي إنها ستضيف بندا غير متكرر بقيمة تتراوح بين 2-2.5 مليار دولار.

وفي 22 ديسمبر/كانون الأول، وقع الرئيس الأمريكية دونالد ترامب قانون إصلاح ضريبي بقيمة 1.5 تريليون دولار خفض الضريبة المفروضة على الشركات وطرح خفضا ضريبيا مؤقتا لبعض الأشخاص والعائلات.