اقتصاد منطقة اليورو يسجل أفضل نمو في نحو 7 سنوات

طباعة

أنهى اقتصاد منطقة اليورو العام الماضي بأقوى معدل نمو في نحو سبعة أعوام بدعم تسارع نشاط الخدمات والصناعات التحويلية في جميع الاقتصادات الكبرى، بحسب ما أظهره مسح لمؤشر آي.إتش.إس ماركت.

وستفرض هذه الأنباء ضغوطا على البنك المركزي الأوروبي لإنهاء سياسة التحفيز القوي هذا العام وتتزامن مع قرار البنك خفض مشترياته الشهرية من السندات إلى النصف إلى 30 مليار يورو اعتبارا من الشهر الجاري.

وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات، الذي يعتبر مؤشرا جيدا لإجمالي النمو في منطقة اليورو، إلى 58.1 في ديسمبر/كانون الأول من 57.5 في نوفمبر/تشرين الثاني بزيادة طفيفة عن التقديرات الأولية التي أشارت لارتفاعه إلى 58.0.

وبلغ المؤشر الآن أعلى مستوى له منذ فبراير/شباط عام 2011، ويتجاوز كثيرا مستوى الخمسين الذي يفصل بين النمو والانكماش.

من جانبه، أكد كبير خبراء الاقتصاديين المعنيين بقطاع الأعمال في "آي.إتش.إس ماركت" كريس وليماسون أن متوسط قراءة المؤشر المجمع لمنطقة اليورو لعام 2017 والذي بلغ 56.4 يعكس أفضل أداء سنوي منذ عام 2006 أي قبيل الأزمة المالية مباشرة.

وتظهر البيانات أن معدل النمو الاقتصادي في الربع الأخير بلغ 0.8%، وهي وتيرة أسرع من كثير من الاقتصادات المتقدمة الأخرى وتتجاوز متوسط التوقعات البالغ 0.6% في استطلاع أجرته رويترز الشهر الماضي.

وتراجع معدل البطالة في منطقة اليورو إلى 8.8%. وكان معدل البطالة قد بلغ ذروته عند 12.1% في النصف الأول من عام 2013.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات في قطاع الخدمات، وهو جزء من المؤشر المجمع، إلى أعلى مستوى في أكثر من ستة أعوام إلى 56.6 من 56.2 في نوفمبر/تشرين الثاني.

ويأتي هذا في أعقاب تقرير نشر يوم أمس ويظهر أن مؤشر مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية قفز إلى أعلى مستوى في أكثر من عقدين.