الربح التشغيلي لشركات الاتصالات الكويتية يتراجع بنحو 9.4% في 9 أشهر

طباعة

مليون جهاز ايفون تبيعها شركة ابل يوميا حول العالم، وعلى الرغم من ذلك فان شهية المستهلك للسعي لتملك اخر إصدارات للهواتف المتنقلة بصفة عامة لم تعد مثل السابق. وفي الكويت تحديدا لم نرى هذا التسابق على الإصدارات الجديدة ولا الطوابير ولا قوائم الانتظار  ومازال الكثيرون يحتفظون بالاصدارات السابقة 

آراء الشارع

ويبدو انه على الرغم من توغل جهاز الموبايل الى كل نواحي الحياة اليومية الا انه في المقابل انخفض حجم المبالغ التي يدفعها كل شخص شهريا مقابل الخدمة. فسوق الكويت تتنافس فيه ثلاث شركات للاتصالات المتنلة- ولم تجد هذه الشركات وسيلة سوى تخفيض ثمن الخدمة وتقديم عروض تنافسية من اجل الحفاظ على مشتركيها

آراء الشارع

والمفارقة انه بينما يزداد استخدام الانترنت ويزداد ارتباطنا بهذا الجهاز الصغير الذي لا يفارقنا- تنخفض مداخيل شركات الاتصالات. فالأرباح التشغيلية لشركات الاتصالات الكويتية تراجعت   9.4% في التسعة أشهر الأولى من عام ٢٠١٧، لتصل إلى 511.89 مليون دينار، ولا شك ان التطبيقات التي ظهرت خلال السنوات الأخيرة لعبت دورا كبيرا في تراجع إيرادات شركات الاتصالات

آراء الشارع

ويبدو ان الرابح من تطور عالم الاتصالات هو المستهلك ولكن أيضا هذا التطور يفتح ابوابا كثيرة جديدة امام العاملين في هذه الصناعة. والسباق الان على من سيتمكن من تقديم منتج جديد يجذب اهتمام المستهلك الذي اصبح اكثر ذكاءا وانتقائية واطلاعا.