الزنك يقفز لأعلى مستوى في أكثرمن 10 سنوات والنحاس يتراجع

طباعة

سجل النحاس أدنى مستوياته في أسبوعين أثناء التعاملات، تحت ضغط من صعود الدولار وسط تصحيح للسوق في أعقاب مكاسب قوية في ديسمبر/كانون الأول، بينما ارتفع الزنك مجددا ليسجل أعلى مستوى في أكثر من عشر سنوات بفعل القلق بشأن الإمدادات.

وارتفع الدولار مقابل اليورو، وهو ما يجعل المعادن المقومة بالعملة الأمريكية أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى، بينما حافظت الأسهم العالمية على مكاسبها قرب أعلى مستوياتها على الإطلاق مع عدم إظهار أفضل بداية للعام في ثماني سنوات أي علامات على الانحسار.

وأنهت عقود النحاس لأجل ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن مرتفعة 0.1% إلى 7125 دولارا للطن، بعدما سجلت أثناء الجلسة أدنى مستوى لها في أسبوعين عند 7105 دولارات.

وأغلق الزنك مرتفعا واحدا في المئة عند 3386 دولارا للطن بعدما سجل أعلى مستوياته منذ 2007 عند 3390 دولارا، بفعل القلق من انخفاض المخزونات واستمرار النقص في السوق.

ومن بين المعادن الأخرى، هبط الألمنيوم 1.3% إلى 2175 دولارا للطن، وارتفع الرصاص 2.5% إلى 2604 دولارات للطن.

وزاد القصدير 0.1% إلى 20 ألف دولار، بينما استقر النيكل عند 12 ألفا و530 دولارا.