أسهم أوروبا تتراجع بعد بيانات تجارية بريطانية مخيبة للتوقعات

طباعة

أثر ضعف بيانات تجارية في بريطانيا ونشاط إبرام الصفقات على تحركات أسعار بعض الأسهم الكبرى في أوروبا الأربعاء حيث تراجعت السوق الأوسع نطاقا مقتفية أثر البورصة الأمريكية بعد بداية قوية للعام.

وكان سهما بيربري للمنتجات الفاخرة وبيرسون للنشر ضمن أكثر الأسهم تراجعا إثر بيانات تجارية مخيبة للتوقعات.

وأثرت خسائر السهمين وكذلك الضعف في قطاعي المال والرعاية الصحية على المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية الذي نزل 0.2 %.

وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.3%.

وهوى سهم انفورما البريطانية 7.3% بعدما قدمت عقدا وعرضا نقديا لشراء يو.بي.إم البريطانية لتنظيم المعارض التي قفز سهمها 14%.

وقادت أسهم قطاع السيارات المرتبطة بالدورة الاقتصادية والأسهم المتصلة بالسلع الأولية والبنوك مكاسب أسهم أوروبا منذ بداية العام بدعم من مخاوف في سوق السندات وتفاؤل بأن المنطقة في مرحلة مبكرة نسبيا من دورة تحديثات الأرباح ونمو الإنفاق لرأسمالي.

وعلى الرغم من انخفاض الأربعاء، ظل المؤشر ستوكس 600 قريبا من أعلى مستوياته في عامين ونصف العام التي بلغها في مطلع الشهر الجاري.

وتسبب صعود اليورو، الذي لامس أعلى مستوى في ثلاثة أعوام مقابل اليورو في الآونة الأخيرة، في بعض القلق بشأن الشركات الأوروبية التي تعتمد بدرجة كبيرة على أرباح الدولار.

وكان قطاع التكنولوجيا من القطاعات القليلة التي حققت ارتفاعا اليوم بدعم من صعود سهم إيه.إس.إم.إل 5.4%.

وحققت شركة معدات صناعة الشرائح الهولندية صافي ربح أفضل من المتوقع في الربع الأخير من العام بفضل انتعاش الطلب على أشباه الموصلات بعدما طلب عملاء شحن منتجات قبل الموعد المقرر لذلك.