Toshiba تدرس طرحاً أولياً لوحدة رقائق الذاكرة

طباعة

قالت صحيفة فاينناشال تايمز إن شركة Toshiba تدرس طرحاً أوليا لأنشطة رقائق الذاكرة المهمة إذا لم توافق الجهات المعنية بمكافحة الاحتكار بحلول نهاية مارس آذار على صفقة جرى الاتفاق عليها لبيع الأنشطة إلى كونسورتيوم تقوده باين كابيتال.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة أن الطرح العام الأولي هو أحد الخطط البديلة التي يدرسها كبار المسؤولين التنفيذيين في Toshiba، وأضافت أن بعض المحللين والمساهمين في Toshiba يفضلون الطرح على الصفقة الحالية.

وكانت Toshiba اتفقت في سبتمبر أيلول الماضي على بيع توشيبا ميموري ثاني أكبر منتج لرقائق الذاكرة من نوع ناند في العالم إلى كونسورتيوم تقوده باين لتغطية التزامات بمليارات الدولارات مرتبطة بوحدة الطاقة النووية الأمريكية وستنجهاوس إلكتريك التي أشهرت إفلاسها.

غير أن الشركة اليابانية العملاقة لم تعد تواجه الضغوط التي تعرضت لها من قبل لاستكمال صفقة البيع، بعدما جمعت 600 مليار ين (5.4 مليار دولار) من إصدار أسهم جديدة لصناديق في الخارج أواخر العام الماضي بما يوفر لها، بجانب شطب ضرائب، أموالا كافية لتغطية التزاماتها.

وقالت مصادر مطلعة لرويترز إنه في حالة عدم حصول الصفقة على موافقة الجهات الرقابية بحلول 31 مارس آذار ستكون لتوشيبا حرية الانسحاب منها.

وقال متحدث باسم Toshiba إنه لا يوجد تغيير في مساعي الشركة لإتمام صفقة بيع وحدة الرقائق، ولم يتسن الاتصال بممثل من باين للحصول على تعقيب.