تراجع الدولار يقود خسائر أسهم أوروبا

طباعة

تسبب هبوط الدولار في أضرار للأسهم الأوروبية، ودفع المؤشرات في معظم البورصات في القارة للتراجع، بينما صعدت الأسهم الأمريكية في مستهل جلسة التداول.

وتعرضت المؤشرات لضغوط جراء انخفاض أسهم شركات المرافق في أعقاب تحذير بشأن الأرباح من Suez الفرنسية وتراجع أسهم شركات التكنولوجيا، بينما قدم تحديث قوي للتوقعات من  Novartis بعض الدعم.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.4%، بينما تراجع مؤشرا داكس الألماني وفايننشال تايمز البريطاني 0.8 و0.9%على الترتيب. وتضررت الأسهم البريطانية أيضا من مكاسب الجنيه الاسترليني مقابل الدولار.

وهبط الدولار إلى أدنى مستوياته في ثلاث سنوات مقابل سلة من العملات الرئيسية، بعدما قال وزير الخزانة الأمريكي إنه يرحب بضعف العملة، إضافة إلى قلق المستثمرين من السياسة الحمائية التي ينتهجها الرئيس دونالد ترامب.

ويمنح ضعف اليورو أو الجنيه الإسترليني في العادة دعما محاسبيا للأسهم القيادية للشركات التي تحقق إيرادات بالدولار.

ورغم خسائره اليوم، لا يزال المؤشر ستوكس 600 قريبا من أعلى مستوياته منذ أغسطس/آب 2015.

ويقبل المستثمرون على الأسهم الأوروبية بفعل التعافي الاقتصادي في المنطقة والتوقعات باستمرار نمو الأرباح.

وفي أنحاء أوروبا، تراجع مؤشر كاك الفرنسي 0.7% ومؤشر إيبكس الأسباني 0.4%.