أسواق الخليج ترتفع وفي مقدمتها السعودية بدعم من صعود أسعار النفط

طباعة

ارتفعت أسواق الأسهم الخليجية في آخر جلسات الأسبوع الماضي، مدعومة بصعود خام القياس العالمي مزيج برنت لأعلى مستوياته في ثلاث سنوات فوق 70 دولارا للبرميل، حيث واصلت بورصة قطر ارتفاعها القوي وزادت أسهم أكبر شركة منتجة للبتروكيماويات في السعودية بعد أنباء عن استحواذ.

وفي الرياض، زاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.6 بالمئة، مع صعود سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2 بالمئة، مسجلا أعلى مستوياته منذ أوائل 2015.

واتفقت سابك على الاستحواذ على حصة قدرها 24.99 بالمئة في كلاريانت السويسرية المنتجة للكيماويات المتخصصة، لتصبح أكبر مساهم في الشركة. ولم تذكر سابك قيمة الصفقة، لكن حصة قدرها 24.99 بالمئة في كلاريانت تقدر بنحو 2.4 مليار دولار على أساس القيمة السوقية.

لكن سهم الأسمدة العربية السعودية (سافكو) انخفض 2.5 في المئة بعدما هبط صافي ربح الشركة في الربع الأخير من العام الماضي إلى 62.5 مليون ريال (16.7 مليون دولار) من 268.4 مليون ريال قبل عام. وعزت الشركة التراجع بشكل رئيسي إلى إغلاقات مقررة لمنشآت، لكن من بين الأسباب الأخرى زيادة النفقات الثابتة والمتغيرة. وزاد ربح الشركة ستة في المئة في التسعة أشهر الأولى من العام الماضي.

الإمارات

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.2 بالمئة، مع تداول معظم الأسهم في نطاق ضيق، لكن سهم ديار للتطوير صعد 1.6 بالمئة وكان الأكثر تداولا في السوق.

وزاد سهم أمانات التي تستثمر في قطاعي التعليم والرعاية الصحية 3.5 في المئة، بعدما قالت الشركة إنها اشترت 40 مليون سهم إضافية في تعليم القابضة مقابل 52 مليون درهم (حوالي 14.2 مليون دولار) لتصبح أكبر مساهم فيها بحصة قدرها 21.7 بالمئة.

وفي العاصمة أبوظبي، ارتفع المؤشر العام 18.15 نقطة أو ما نسبته 0.4% ليغلق عند 4643.54 نقطة، محققاً أعلى مستوياته في 11 شهراً مدعوماً بصعود قطاعات الاستثمار والتأمين والاتصالات والبنوك والطاقة.

قطر

وفي الدوحة، صعد مؤشر بورصة قطر 1.1 بالمئة، محققا مكاسب لرابع جلسة على التوالي. وتشير النتائج المالية للشركات إلى أن الضرر الذي ألحقته المقاطعة التي تفرضها أربع دول عربية أخرى بالاقتصاد القطري أقل مما كان يخشاه البعض، والمؤشر الآن في نطاق خمسة بالمئة من مستواه قبل المقاطعة في يونيو الماضي.

وقفز سهم مسيعيد للبتروكيماويات 5.5 بالمئة وسهم الخليج الدولية للخدمات، التي تورد منصات الحفر النفطي، 3.2 بالمئة في تداول نشط. وربما تستفيد إيرادات الشركتين من ارتفاع أسعار النفط.

لكن سهم ازدان القابضة العقارية هبط 6.8 في المئة بعدما سجلت الشركة صافي ربح سنوي بلغ 1.69 مليار ريال (464 مليون دولار) انخفاضا من 1.81 مليار ريال، وقررت عدم دفع توزيعات أرباح لعام 2017. وكانت أرباح الشركة قد ارتفعت 9 بالمئة في التسعة أشهر الأولى من العام.

الكويت

وفي الكويت، ارتفع المؤشر السعري بنسبة 0.2%، تعادل 15.83 نقطة، صعوداً إلى مستوى 6651.91 نقطة، بينما سجل مؤشر كويت 15 أكبر خسارة نسبتها 0.14%، تلاه المؤشر الوزني بخسارة نسبتها 0.08%.

مصر

وفي القاهرة، هبط المؤشر الرئيسي 0.2%، وأغلق بنهاية جلسة يوم الأربعاء عند مستوى 15171 نقطة، وصعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "EGX 70" بنسبة 0.54 %، إلى 847 نقطة، فيما صعد مؤشر "EGX 100" الأوسع نطاقًا، بنسبة 0,15 % مسجلًا 2017 نقطة.

يذكر أن البورصة المصرية كانت مغلقة يوم الخميس في عطلة عامة.